حصري

إخوان تونس يغيرون جلدهم ويظهرون في حزب جديد


في محاولة لإعادة ترتيب أوراق التنظيم المبعثرة أملا بمعجزة تعيده للحكم، ولد حزب جديد من رحم انشقاقات الإخوان. حيث تم الإعلان رسميا يوم الثلاثاء عن تأسيس حزب ”العمل والإنجاز” الذي يترأس أمانته العامة عبد اللطيف المكي؛ القيادي السابق والمستقيل من حركة النهضة.

ويضم الحزب الجديد الذي يعرف نفسه بأنه ذو بعد اجتماعي محافظ، وجوها مستقيلة من الحركة الإخوانية على غرار زبير الشهودي (أمين سر راشد الغنوشي) وجميلة الكسيكسي ومعز بلحاج رحومة وريم التومي.

وسيكون هذا الحزب، وفق المكي، ملتزما بموقف جبهة الخلاص الوطني (الإخوانية) بمقاطعة استفتاء 25 يوليو القادم، ما يؤكد قناعة خبراء بأن التشكيل الجديد ليس سوى وجه جديد لفكر قديم.

وكان عبد اللطيف المكي قد انسحب في سبتمبر الماضي مع 131 قياديا مركزيا ومحليا من حركة النهضة، أبرزهم وزير حقوق الإنسان السابق سمير ديلو، ووزير الزراعة السابق محمد بن سالم، والنائبة جميلة الكسيكسي، احتجاجا على انفراد الغنوشي والموالين له بالقرارات والإخفاق في الإصلاح الداخلي للحزب.

لا مجال للإسلام السياسي في تونس

تأسيس هذا الحزب، بحسب مراقبين للمشهد التونسي، هو محاولة لإصلاح صورة الإخوان المنهارة بعد سنوات قضاها التنظيم في الحكم قادت البلاد إلى الانهيار والخراب والإفلاس.

وفي هذا السياق، قال نجيب الدزيري، السياسي التونسي، إنه “لا مجال للإسلام السياسي في تونس وفي العالم العربي فهو سبب خراب الشعوب ودمارها وقد كانت العشرية الأخيرة دليلا على ذلك”. محذرا من أن “أي حزب يوظف الدين في السياسة من أجل مصالحه ستكون نهايته الفشل خاصة أن الشعب التونسي لفظ الإخوان وساند مسار 25 يوليو” بقيادة الرئيس قيس سعيد.

 وأضاف الدزيري قائلا: حزب عبد اللطيف المكي الذي اتخذ اسم العمل والإنجاز لن يكون قادرا على الإنجاز.

محاولة للفرار 

حسن التميمي، المحلل والناشط السياسي التونسي، اعتبر أن “الطبقة السياسية القديمة انتهى زمنها ويجب عليها الابتعاد عن المشهد خاصة أن هذا الحزب هو صورة أخرى من مشروع حركة النهضة”. مشيرا إلى أن “الهدف من تأسيس هذا الحزب هو محاولة للفرار تحت مسمى جديد”.

وأوضح التميمي أنه من الصعب أن تقطع قيادات هذا الحزب مع النهضة ومرجعيتها الإخوانية، لافتا إلى أنها مناورة جديدة من الحركة كي تعيد تنظيم صفوفها من الداخل خاصة بعد فتح ملفاتها الخطيرة، على غرار ما يعرف بالجهاز السري والاغتيالات والإرهاب.

وأكد أن الإخوان بدأوا في البحث عن طوق نجاة سياسي يستنجدون به في المرحلة المقبلة لتنظيف صورتهم المشوهة والملطخة بالدماء.

تغيير القانون الانتخابي

وفي سياق المسار الإصلاحي في تونس، قالت مصادر مطلعة، إن الرئيس قيس سعيد يعمل على تغيير القانون الانتخابي قبل الانتخابات المقبلة، سيتم من خلاله منع حركة النهضة والأحزاب المتهمة بالفساد من المشاركة في الانتخابات.

كما أنه بناء على التهم والجرائم الانتخابية التي تدين “النهضة”، لم تستبعد المصادر إمكانية حل الحزب بتهمة التمويل الأجنبي للحملات الانتخابية في انتخابات 2019.

والإثنين، قالت هيئة الدفاع عن القياديين اليساري شكري بلعيد والقومي محمد البراهمي، إن القضاء التونسي وجه تهمة الانتماء لتنظيم إرهابي لـ33 شخصا، بينهم الغنوشي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى