سياسة

الجيش الإسرائيلي يعلن نتائج تحقيق أولي بشأن “أبو عاقلة”


كشف الجيش الإسرائيلي اليوم الجمعة، أنه ”لم يتمكن في تحقيق أولي من تحديد مصدر النيران“ التي قتلت صحافية الجزيرة شيرين أبو عاقلة. وذلك بعد اقتحام جنين ووصوله إلى المنطقة التي شهدت الحادثة يوم الأربعاء الماضي.

نتائج تحقيق أولي بشأن “أبو عاقلة”

وفي بيان صرح الجيش: ”خَلُص التقرير الأولي إلى أنه من غير الممكن تحديد مصدر النيران التي أصابت وقتلت الصحافية“ شيرين أبو عاقلة. لافتا إلا أنه قد يكون مسلحين فلسطينيين أو جنديًا إسرائيليًا.

وتابع التقرير الذي نقلت ”فرانس برس“ جزءا منه: ”يظهر التحقيق احتمالين لمصدر الطلقة التي قتلتها“.

قد يكون الاحتمال الأول ”نيرانًا كثيفة من مسلحين فلسطينيين (باتجاه جنود إسرائيليين). أطلقت خلاله مئات الأعيرة من عدد من المواقع“.

أما ”الاحتمال الثاني هو أنه خلال الاشتباك أطلق أحد الجنود بضعة أعيرة من عربة جيب مستخدما منظارا تلكسوبيا على إرهابي كان يطلق النار على عربته“، وفق البيان.

و في وقت سابق كانت إذاعة الجيش الإسرائيلي، الجمعة، قالت إن الجيش يجري تحقيقا معمقا للوقوف على حادثة إطلاق النار التي قتلت فيها شيرين أبو عاقلة. مستأنفاً في الوقت ذاته اقتحاماته بجنين.

جاء هذا كجزء من العملية التي قام بها الجيش الإسرائيلي صباح الجمعة، في جنين, لإلقاء القبض على المطلوب الفلسطيني في حركة الجهاد الإسلامي محمود دبعي، ما أسفر عن إصابة 11 فلسطينيا.

كما ذكرت الإذاعة العبرية، أن قوات من الأمن الإسرائيلي وصلت إلى الموقع الذي قتلت فيه شيرين، بجنين في إطار تحقيق داخلي يجريه الجيش الإسرائيلي.

قصة الاحتلال

وقالت إن ”الجيش الإسرائيلي استغل اقتحام جنين صباح اليوم لفهم مصدر إطلاق النار باتجاه شيرين أبو عاقلة. وللترويج لقصة الاحتلال التي لم تصمد أمس أمام العالم“.

وفي نفس السياق ذاته، ذكرت القناة ”12“ العبرية، أن السلطة الفلسطينية استجابت للضغوط الأمريكية وقامت بتأجيل المؤتمر الصحفي للإعلان عن نتائج تشريح جثمان شيرين أبو عاقلة.

وأشارت إلى أن السلطة الفلسطينية أرسلت نتائج التشريح للأمريكيين قبل عرضها في المؤتمر، وفق ما ذكرته القناة العبرية.

وحصلت إسرائيل أمس الخميس، على صورة مقطعية لجثة الصحفية شيرين أبو عاقلة، دون العودة إلى السلطة الفلسطينية التي ترفض إجراء تحقيق مشترك مع إسرائيل في حادثة استشهادها، وفق ما ذكرته وسائل إعلام عبرية.

وأعلنت قناة ”كان“ العبرية، أن ”مسؤولين أمنيين إسرائيليين تمكنوا من الحصول على صورة CT لجثة الصحفية شيرين أبو عاقله في محاولة للوصول إلى استنتاجات بشأن ظروف وفاتها في جنين“.

وأوضحت القناة العبرية، أن ”المسؤولين الأمنيين الإسرائيليين تشاوروا مع المختصين بشأن الصور التي حصلوا عليها، وقرروا أنه لا يمكن الوصول إلى استنتاجات من تلك الصور“.

وأضافت: ”حتى بعد أن أعلن الفلسطينيون أنهم سيرفضون إشراك إسرائيل في التحقيق. واصل المسؤولون في الإدارة الأمريكية الضغط في الساعات الأخيرة على السلطة الفلسطينية. بما في ذلك وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ للتعاون في حادثة أبو عاقلة“.

وتابعت: ”إسرائيل أبلغت الإدارة الأمريكية أنه بدون تعاون فلسطيني ونقل الرصاصة، سيكون من المستحيل الوصول إلى الحقيقة“. مشيرة إلى أنه قد لا تعرف إسرائيل مطلقاً من أطلق النار على الصحفية أبو عاقلة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى