أمريكا

الحرس الثوري منظمة إرهابية.. ماهي تبعات هذا القرار؟


تتحضر المملكة المتحدة للإعلان رسميًا عن أن الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية، ولكن مثل هذا القرار سيكون له تبعات كثيرة خلال الأيام القليلة القادمة.

فالتغيير القانوني يعني أن الانتماء إلى الجماعة أو دعم أنشطتها يصبح جريمة جنائية في المملكة المتحدة، وقالت مصادر وايتهول إنه لم يكن هناك إعلان وشيك ولا يزال يتعين تسويتها لكثير من التفاصيل. لكنهم قالوا إنه من “الصواب على نطاق واسع” القول إن الحكومة تعتزم تحريم الحرس الثوري الإيراني. وسيتبع الحظر – الذي أوردته صحيفة “ديلي تلجراف” البريطانية لأول مرة – قرارًا مشابهًا اتخذته الولايات المتحدة في عام 2019.

توابع القرار

أكدت هيئة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”، أن ذلك يمثل مزيدًا من التشدد في موقف المملكة المتحدة تجاه إيران بعد أن قالت وكالات الاستخبارات إن البلاد تشكل تهديدًا مباشرًا. مستشهدة بعشر مؤامرات ضد أفراد بريطانيين أو مقيمين في المملكة المتحدة خلال العام الماضي. وكانت هناك تقارير في نوفمبر الماضي عن فرقة اغتيال إيرانية استهدفت صحفيين إيرانيين بريطانيين في لندن.

اعتقل الحرس الثوري الإيراني الأسبوع الماضي سبعة أشخاص على صلة بالمملكة المتحدة فيما يتعلق بالاحتجاجات المناهضة للحكومة التي اجتاحت إيران في الأشهر الأخيرة.

وأَضافت أن حظر منظمة ما هو إجراء قانوني رسمي يتم تنفيذه بموجب قانون الإرهاب لعام 2000، ولا يتعين على الحكومة تقييم حجم الأنشطة الإرهابية للجماعة فحسب. بل أيضًا تقييم التهديد المحدد الذي تشكله على المواطنين البريطانيين والبريطانيين في الخارج، ومن شأن ذلك أن يعتبر جريمة ليس فقط الانتماء إلى المنظمة ولكن أيضًا التعبير عن الدعم لأهدافها أو مقابلة أعضائها أو حتى عرض علمها أو شعارها في الأماكن العامة.

تعثُّر المحادثات الدولية

ووفق الإذاعة البريطانية فإن أي قرار تتخذه المملكة المتحدة لحظر الحرس الثوري الإيراني سيجعل من الصعب إحياء المحادثات الدولية المتعثرة المصممة لإحياء الاتفاق الذي يحد من برنامج إيران النووي، وتأسس الحرس الثوري الإيراني منذ أكثر من 40 عامًا للدفاع عن الثورة الإسلامية الإيرانية وهو الآن أحد أقوى المنظمات شبه العسكرية في الشرق الأوسط، لديها قوة عسكرية وسياسية واقتصادية ضخمة، تستخدم أموالها الهائلة لدعم الحكومات المتحالفة والجماعات المسلحة في جميع أنحاء المنطقة. 

وأعلن وزير الخارجية جيمس كليفرلي الشهر الماضي أنه تم فرض عقوبات على الحرس الثوري الإيراني برمته، لكن كان هناك ضغط برلماني متزايد على الحكومة للذهاب إلى أبعد من ذلك. أصدرت لجنة الشؤون الخارجية تقريرًا في وقت لاحق من الشهر دعت فيه إلى حظر المجموعة أيضًا، خلال مسابقة قيادة حزب المحافظين في الصيف الماضي – التي فازت بها ليز تروس – قال ريشي سوناك إن هناك “قضية لحظر الحرس الثوري الإيراني”، ولم يعلق على آرائه منذ أن أصبح رئيسا للوزراء، وقال متحدث باسم الحكومة: “بينما تبقي الحكومة قائمة المنظمات المحظورة قيد المراجعة ، فإننا لا نعلق على ما إذا كانت منظمة بعينها قيد النظر في الحظر أم لا”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى