ميديا

الدبابة ألتاي سلاح فرنسا لكبح جماح أردوغان


لا تزال طموحات أردوغان الجامحة بشأن توسيع نفوذه
محل نقد ورفض عالمي واسع
خاصة بعد التوسع في حروب خارج أراضيه
بين سوريا وليبيا وأذربيجان
في الوقت نفسه يفتعل أزمات دبلوماسية متكررة مع فرنسا
ما دفع باريس لقيادة حملة دولية واسعة ضده
حيث أصدرت عدة دول أوروبية عضوة في الناتو عقوبات على تركيا
لتحجيم دورها العدواني
فضلاً عن نشر تقارير تفيد بوجود مشكلات في إتمام تصنيع “الدبابة التركية ألتاي”
بسبب توقف وصول قطع وأجهزة من دولتي ألمانيا وفرنسا
لذلك يبحث الأتراك عن شركات جديدة، للخروج من الأزمة
وفي العام الماضي، أدرج مكتب الرئيس التركي دبابة ألتاي
كجزء من مخزون الجيش لعام 2020
وأن ألتاي سيتم تصنيعها في غضون 24 شهراً
خلال خطاب ألقاه إثيم سانجاك أحد كبار المساهمين في شركة BMC للدفاعات العسكرية
لكن تلك الوعود والأحلام لم يتحقق منها شيء على الأرض تماماً
التأخر في البرنامج سببه عدم الوصول إلى المكونات المهمة للدبابة
مثل المحرك وناقل الحركة والدرع
وبسبب ذلك الفشل،
لم يرد في برنامج الاستثمار 2021
للمكتب الرئاسي لأردوغان
أي تفاصيل عن دبابة ألتاي أو دخولها الخدمة

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى