المغرب العربيتركيا

الغرياني يخرج بفتوى جديدة ضد الدول العربية الداعمة للاستقرار في ليبيا

ما يزال مفتي الإرهاب في ليبيا المعزول من مجلس النواب الصادق الغرياني، يتابع تحريضه ونشر سمومه ضد دول الاعتدال العربية الداعمة للاستقرار في ليبيا.

وجاءت أحدث الأكاذيب التي ذكرها الغرياني خلال تصريحات على فضائية التناصح المملوكة لابنه سهيل إذ تبث من تركيا التي تعتبر أكبر الداعمين للإرهاب في ليبيا، وتتمثل تلك الأكاذيب في تحريم شراء سلع من دول عربية بينها مصر والغمارات والأردن على الليبيين.

فتوى الغرياني تلك أججت السخرية لدى رواد مواقع التواصل الاجتماعي الليبيين، وأثارت موجة واسعة من الانتقادات لمفتي الإرهاب، نظرا لأنها جاءت ضد دول تدعم الاستقرار ولم تمارس أي عداء ضد الليبيين.

ليست هذه المرة الأولى التي يقوم فيها الغرياني بإطلاق فتاوى شاذة وغريبة، داعمة لتركيا ضد الدول العربية، وهذه الأخيرة تسعى في حقيقة الأمر إلى إيجاد حلي سياسي لأزمة ليبيا ورفض الإرهاب والتدخلات الأجنبية في الوضع الليبي، وكان قد أفتى في مايو الماضي بتسليم ثروات الليبيين إلى تركيا ومنح أنقرة الأسبقية في التنقيب عن النفط والغاز بالمتوسط.

هذا ويعتقد خبيران ليبيان بأن الغرياني ولابد مدعوم بأجندة تركيا، لذلك أدلى بفتاواه تلك بهدف محاولة الضغط على الدول الداعمة للاستقرار في ليبيا، وكمحاولة لدعم الاقتصاد التركي المتدهور.

وقال من جهته الحقوقي الليبي محمد جبريل اللافي بأن الغرياني أحد أكبر مجرمي ليبيا ومشرعني الإرهاب والقتل والخراب، وداعمي الغزو التركي للبلاد.

وفي تصريح للعين الإخبارية، قال اللافي بأن الغرياني حرض في وقت سابق ضد الدول العربية التي تدعم الجيش الليبي والاستقرار في البلاد التي لم تعش منذ زمن يوما هنيئا بسبب تزايد إرهاب تركيا وقطر هناك.

وتابع القول بأن تصريحات الغرياني تؤكد مدى الحرقة والغل ضد الأوطان العربية وانتماءاته التركية الواضحة خاصة بعد القضاء على أي تحرك تركي أو مليشياوي في اتجاه سرت، ومقتل المئات منهم.

إلى ذلك، أشار المتحدث ذاته إلى أن الغرياني لا يوجد له أي ظهير اجتماعي في ليبيا، وهذا ما يدفعه للسكن في تركيا التي يبث منها سمومه من خلال قناة التناصح التي يملكها ولده سهيل، ولذلك فإنه يقوم بتنفيذ أجندات أنقرة التي تعتبر أنه حان الوقت لجمع القطاف وتحويل السوق الليبية إلى المنتجات التركية دون غيرها.

مشرعن الاحتلال التركي

 

بينما يعتقد الخبير الاقتصادي الليبي عيسى رشوان بأن تركيا تسعى إلى جمع ما أنفقته في دعم المليشيات سريعا وذلك بسبب خوفها من أي تغيرات مفاجئة قد تطرأ وكذلك دعم الليرة التركية المتردية في الأسواق العالمية.

وأضاف في تصريح خاص للعين الإخبارية بأن الغرياني يعد بمثابة مشرعن لاحتلال التركي ويفتي بما يدعم المشروع التركي في ليبيا بهدف الضغط على الدول التي تدعم للاستقرار في ليبيا.

وأشار أيضا رشوان إلى أن تركيا تعيش أزمة اقتصادية كبرى من الداخل والخارج وتحاول بذلك أن تجمع أكبر مكاسب مادية من ليبيا حتى تتمكن من توفير نفقات المرتزقة السوريين للمشاركة في الأعمال الإرهابية القادمة لاسيما باتجاه حقول النفط وخليج سرت.

هذا وقال أيضا رشوان بأن المبيعات العربية في السوق الليبية توفر الخدمات والأغذية الأساسية وتركيا تريد ربط المغرر به ولو نفسيا بالمنتج التركي إضافة إلى العائدات التي ستستخدم لقتل الليبيين بطبيعة الحال مثلها مثل النفط.

ويشار إلى أن تركيا ما تزال ترسل العديد من شحنات المرتزقة والسلاح، بالرغم من الإدانات والقرارات الدولية، إذ حاولت اليونان يومه الخميس التصدي لشحنة بحرية تحمل أسلحة ثقيلة متجهة إلى ليبيا غير أن الفرقاطات التركية أمنت وصول شحنة السلاح، وذلك بالتزامن مع رصد العديد من الشحنات الجوية الأخرى، فيما وجه الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يومه الاثنين في لقاء تليفزيوني طلبا لقواته من المرتزقة القادمين من سوريا بمواصلة معاركها في ليبيا والدخول إلى مدينة سرت.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى