سياسة

القارة السمراء.. كيف أصبحت أكبر المتضررين من الأزمات العالمية؟


منتصف أزمة يمر بها الاقتصاد العالمي حاليًا من المحتمل أن يكون لها تأثير كبير مثل الانهيار المالي 2007/2008. حيث أدى انخفاض الطلب والإنتاج خلال جائحة “كوفيد-19” إلى حدوث تضخم متسارع.

حيث يكافح العالم لإعادة إنشاء سلاسل التوريد الفعَّالة وتعويض الإنتاج المفقود من المواد الخام. ولم يتجاوز العالم تأثيرات كورونا حتى تفاجأ بالحرب الروسية الأوكرانية وتداعياتها السلبية التي ذهب تأثيرها الأكبر لإفريقيا.

إفريقيا الأكثر تضررًا

ذكرت دراسة لمركز فاروس للدراسات الأفريقية أن الحرب في أوكرانيا أدت إلى تفاقم الأزمات في معظم الدول الأفريقية لاسيما فيما يتعلق بإمدادات الطاقة والغذاء. واجتذب التأثير على العالم الصناعي معظم الاهتمام. ولكن من المرجح أن تكون التداعيات أكبر في الاقتصادات الأفريقية التي هي بالفعل في وضع أكثر هشاشة.

وتفاقم تأثير حالة عدم اليقين بشأن الإمدادات بسبب الحرب الروسية في أوكرانيا. حيث تأثرت الصادرات الأوكرانية من المواد الغذائية الأساسية بشدة. ولطالما عُرفت الدولة بأنها سلة خبز وتصدر عادة 5 ملايين طن من الحبوب شهريًا.

لكن الشحنات كانت منخفضة جدًا هذا العام، مع تأثر صادرات الذرة وزيت عباد الشمس بالمثل، وأدى فقدان مورد دولي رئيسي إلى ارتفاع الأسعار في معظم أنحاء العالم. لكن المستهلكين الأفارقة بشكل عام أقل قدرة على المنافسة في السعر من نظرائهم في العالم الصناعي. ولا يتعلق الأمر فقط بارتفاع الأسعار ولكن هناك القليل الذي يمكن أن يتم تداوله لأن الكثير من المحاصيل الأوكرانية ستضيع هباءً.

وتشعر إفريقيا بالتأثير من حيث انخفاض المعروض من السلع الأساسية وارتفاع الأسعار، وتتفاقم الآثار بسبب الأضرار المتزايدة التي أحدثها تغير المناخ والمشاكل المحددة داخل بلدان معينة، مثل الصراع وعدم الاستقرار السياسي في معظم مناطق الساحل، والحرب الأهلية في إثيوبيا والجفاف في الصومال. حيث صنف برنامج الأمم المتحدة الإنمائي بوركينا فاسو وغانا وكينيا ورواندا والسودان من بين البلدان الأكثر عرضة لنقص الغذاء، ويرجع ذلك جزئيًا إلى أنها تعتمد كثيرًا على الواردات.

فرص الغاز

من جانبه، يقول حسام عيد، الباحث المتخصص في الشؤون الأفريقية. إنه فيما يبدو الآن أن مشاريع الغاز الطبيعي المسال المتوقفة في تنزانيا وموزمبيق ستستمر على الأرجح. بينما تُبذل الجهود لتسريع التنمية في السنغال وموريتانيا، في حين برزت الكونغو برازافيل كمنتج محتمل.

وأضاف أن جنوب إفريقيا تستفيد أيضًا من ارتفاع أسعار الفحم، حيث تتحول محطات الطاقة الحرارية في أماكن أخرى من العالم من الغاز إلى الفحم. وقد يستفيد منتجو النفط في إفريقيا أيضًا من ارتفاع الاستهلاك العالمي للنفط وأسعاره. لكن هذا يفرض ضغوطًا على الدول الأفريقية أكثر مما يستفيد منه. أخيرًا، في محاولة للحد من اعتمادها على الغاز، تعمل الحكومات في أوروبا الغربية على زيادة الطلب على المواد الخام ومكونات طاقة الرياح والطاقة الشمسية. ما يؤدي إلى زيادة الأسعار وتقليل توافرها للشركات الراغبة في تطوير مشاريع الطاقة المتجددة في إفريقيا.

الحلول المحتملة

وأضاف الباحث المتخصص في الشؤون الأفريقية: أن تأثير الأزمة والحلول المحتملة تختلف بشكل كبير من بلد إلى آخر في إفريقيا. وأوضح أن أحد الحلول الأكثر وضوحًا في زيادة الإقراض للتخفيف من الآثار قصيرة المدى للأزمة. حيث يكون صندوق النقد الدولي عادةً هو أول نقطة اتصال. ومع ذلك، فإن الأطراف المتعددة الأطراف ملتزمة بشروطها المعتادة بشأن القروض الجديدة. ما يتطلب من الحكومات كبح جماح الإنفاق مقابل الدعم، مع تقديم الإعانات ورواتب موظفي الدولة على رأس قائمتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى