حصري

النظام القطري يستمر بدعمه للإرهاب


لازالت فضائح النظام القطري مستمرة بخصوص دعمه للإرهاب. حيث كشف مؤخرا موقع دي كلاسيفايد يو كي الاستقصائي البريطاني بتقرير له عن تطورات بخصوص التحقيقات بتفجير مانشستر أرينا” الإرهابي ودعم قطر لمنفذ الهجوم.

  وشمل التقريرأن الحكومة البريطانية وحلف شمال الأطلسي وفروا كل الدعم العسكري لمنفذ التفجير سلمان العبيدي ويدعى عبد الرؤوف عبد الله ولرفقائه. موضحا أنه تدرب على استعمال السلاح من ناتو اثناء انضمامه لكتيبة ثوار طرابلس. علاوة عن اشتغاله بالترجمة لتمكنه من اللغة الإنجليزية. وقد حدث هذا إيزاء الاحداث التي أوقعت بنظام القذافي ب2011.

 ولفت عبد الرؤوف عبد الله لتورطه بالصراع عام 2011. في حين كشف التقرير أنه لم تتم مساءلة “ناتو” عن دوره هذا. بينما قدمت الاستخبارات العسكرية البريطانية الدليل على هذا سرا متسائلا عن المزيد الذي قد يكون كلا الطرفين ما زالا يخفيانه عن الشعب البريطاني.

 وبحسب التقرير فإن تاريخ سلمان العبيدي والمقربين منه متعلق بالمؤسسة البريطانية حيث قاتلو بصفوف الجماعات الإرهابية بحرب خارجية بليبيا بدعم من لندن.

 وأشار التقرير أن كافة البريطانين يتوجب عليهم الإلمام بالطريقة التي قامت عبرها بلادهم بتقديم المساعدة سرا لمقاتلين أضحوا فيما بعد إرهابيين. وذلك بغية عدم السماح بحدوث مثل هذا الأمر مرة أخرى. منبها من تستر السلطات على المتورطين لأن الأجهزة الأمنية تقدم معظم أدلتها للتحقيق سرا.

 وكشف التقرير بأن قطر كانت هي الحليف الرئيسي لبريطانيا بعام 2011. عقب أن قدمت أسلحة تقدر بملاين الجنيهات الإسترلينية للمليشيات. علاوة على سماح أجهزة الأمن صراحة لهؤلاء المتطرفين بالذهاب إلى ليبيا للقتال فيها.

ووفقا للتقرير فإنه تم إجلاء سلمان العبيدي بأغسطس 2014 من طرف البحرية الملكية البريطانية لإعتباره بريطانيا عقب تفاقم القتال بليبيا ليقدم ب2017 على تفجير “مانشستر أرينا” الإرهابي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى