الشرق الأوسطتركيا

تقارير لبنانية تحذر من دعم تركي لمتطرفين لضرب استقرار البلاد

نشرت تقارير في لبنان تحذر عن تحركات تركية مشبوهة في البلاد عبر مجموعات متطرفة للعبث بالأمن، مثلما حدث في مدينتي بيروت وطرابلس السبت.

مصطفى علوش، النائب السابق والقيادي في تيار المستقبل، قال: إن هناك معلومات تنتشر منذ فترة عن دعم تركيا لمجموعات متطرفة في لبنان محاولة استقطاب الشباب عبر دفع مبالغ ماليه لهم أو تحمل مصاريف تنقلهم لبعض التظاهرات في بيروت، مؤكدا أن بعض المجموعات تروّج لأنقرة كبديل عما تسميه غياب الدول العربية عن لبنان، موضحاً أن قوى الأمن على علم بذلك، وعليها ملاحقة المتورطين، وفق ما أوردت العين الإخبارية.

ومن جانبها، أشارت مصادر أمنية لبنانية إلى أن اجتماع المجلس الأعلى للدفاع في لبنان، والذي عقد الخميس، بحضور القيادات الأمنية، قبل احتجاجات السبت تلقى تقريرا عن تحضير مجموعات لأعمال تخريب وشغب على الأرض في بيروت والشمال، مشيرة إلى هذه المعلومات تقاطعت مع تقارير تفيد بدخول عناصر مخابراتية خارجية إلى لبنان، وهو ما أكده بيان قيادة الجيش عن توقيف غير لبنانيين شاركوا في أعمال شغب.

وحتى الآن، لم تتأكد معلومات عما إذا كانت تركيا الدولة أو فريق معين فيها يتحرك على الأرض في لبنان، لكن بحسب المصادر فإن توقيف عناصر أجنبية يؤكد وجود جهات خارجية تقف خلفهم.

كان الجيش اللبناني، أعلن الأحد إصابة 25 عسكريا نتيجة تعرضهم لاعتداءات، خلال تنفيذ مهاهم للتأمين خلال احتجاجات السبت.

وتجمع متظاهرون لبنانيون، السبت، وسط العاصمة بيروت، للاحتجاج ضد حزب الله ومحاولته بسط النفوذ على الدولة اللبنانية وفساد الطبقة الحاكمة، بحسب محتجين.

وتعرضت قوات الجيش اللبناني للرشق بالحجارة والألعاب النارية ما أدى لوقوع إصابات بين صفوفه أحدهم بليغة في العين، بحسب الوكالة الوطنية للإعلام بلبنان، فيما أوقفت 4 أشخاص (سوري، فلسطيني وسودانيين)، لقيامهم بأعمال شغب وتكسير خلال الاحتجاجات.

وحذرت قيادة الجيش اللبناني من خطورة انزلاق البلاد إلى موضع خطير يطيح بالوحدة الوطنية ويمزق السلم الأهلي ويغذي الانقسام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى