سياسة

رجل الإخوان الجديد في سوريا: بوسلامة


انقسام يضرب جماعة الإخوان الإرهابية من جديد، بعد عدة محاولات منهم للعودة من جديد في عدة دول خاصة في الوطن العربي. الانقسامات أوضحت وبشدة مدى فشل الجماعة في السيطرة علي الجبهات الداخلية، خاصة مع محاولاتها لإنشاء قادة جدد.

بالرغم من كل ذلك فهناك في سوريا لم يخمد الصراع وذلك بالرغم من انتخاب  جماعة الإخوان الإرهابية في سوريا للقيادي في الحركة عامر البوسلامة مراقبا عاما لها خلفاً لمحمد حكمت وليد.

ما قبل الانتخاب شهدت الجماعة في سوريا خلافات بين كتلتي حماة وحلب. حول ترشح البوسلامة، وهنا السؤال من هو الرجل الذي اختير كمراقب للجماعة في سوريا؟

بوسلامة من هو؟ 

بوسلامة من مواليد مدينة دير الزور في سوريا 1960، وانتقل للعيش في بغداد ودرس بكلية الشريعة وحصل على درجة الدكتوراه من جامعة بغداد، وظل الرجل في بغداد. ومن ثَمَّ ذهب لليمن حتى اندلاع أحداث سوريا في 2011. وعاد لسوريا ولكنه في نهاية المطاف ذهب للعيش في تركيا معقل الجماعة الإرهابية ولا يزال يعيش هناك.

ولـ”البوسلامة” العديد من الكتب والدراسات والأبحاث، بالإضافة إلى نشره الكثير من المقالات في المواقع والصحف التابعة للجماعة.

وكان قد خلف بدوره المراقب العالم الأسبق محمد رياض الشقفة في عام 2014، وفي عام 2018 ترشح البوسلامة لمنصب المراقب. لكنه خسر أمام وليد الذي عينه نائباً له، إلى جانب تسلمه ملف العلاقات الإسلامية في الجماعة. 

وبالرغم من الاعتراضات عليه، إلا أن البوسلامة بقي المرشح الأقوى لمنصب المراقب العام بوصفه الخيار الأكثر توافقاً بين الكتل، وهذا ما تحقق في نهاية المطاف.

الانقسامات الإرهابية 

الانقسامات في الجماعة كانت بين الحرس القديم والشباب وأدت إلى انشقاق عدد من أبرز قادة جيل الشباب، أمثال ملهم الدروبي وعبيدة النحاس. اللذين حاولا تشكيل أحزاب جديدة من رحم الجماعة، لكنهما لم يتمكنا من تحقيق نجاح يذكر.

في البداية فشلت الجماعة في اجتياز الانتخابات بتاريخ 10 ديسمبر من العام الماضي. وهو ما جاء بالرجل في ذلك المنصب، الذي كان يسعى له منذ 2018.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى