حصري

زيارة غامضة لتميم إلى طهران… لماذا؟


تواصل قطر تحركاتها في المنطقة من أجل مصالحها على حساب مصالح كافة الدول في المنطقة من خلال تنفيذ مخططاتها بالمشاركة مع إيران لبث سمومهم في المنطقة.

من خلال علاقاتها الوطيدة تعمل الدوحة إلى تقريب وجهات النظر بين طهران وأمريكا وأوروبا. وخاصة بعد الضغوط الدولية المفروضة على الحرس الثوري الإيراني، مقابل تصدير الغاز الإيراني إلى أوروبا. 

تفاصيل الزيارة 

واستقبل المرشد الإيراني علي خامنئي، الخميس، أمير قطر، وبحثا العلاقات الثنائية والقضايا الإقليمية، في طهران، قبيل أن يغادر متوجها إلى تركيا في زيارة رسمية.

كما عقد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي والشيخ تميم بن حمد جلسة مباحثات رسمية بالقصر الجمهوري في طهران، وأوضح أمير قطر أنه بحث مع الرئيس الإيراني العلاقات الثنائية بين الدوحة وطهران. 

مخطط المصالح

يقول الدكتور حامد فارس، المحلل السياسي في الشؤون الدولية والعربية: إن قطر تلعب دورًا من أجل الرضاء الأوروبي عن أحد حلفائها وهي إيران، من خلال فتح باب التواصل بين قطر وأمريكا وتخفيف العقوبات الأميركية على الحرس الثوري الإيراني، مقابل الحصول على الغاز الإيراني، كخطوة أنها تلعب دور الوسيط. 

وتابع المحلل السياسي في الشؤون الدولية أن الدوحة تسعى لمكاسب من الطرفين، وهى أنها تريد التقارب الإيراني والأميركي والأوروبي، وتكسب جميع الأطراف في صفوفها، وهى استغلت الحرب الأوكرانية الروسية في هذا الأمر. بمحاولة تعويض أوروبا بالغاز الإيراني عن الغاز الروسي، وتلعب من الناحية الأخرى أنها تخفف العقوبات الأميركية على الحرس الثوري.

فيما قال سفيان السامرائي، الكاتب الصحفي العراقي في تدوينة له عبر تويتر: “إن إيران وقطر تسخّران كل قدراتهما وتوظفهما لخدمة مصالحهما كأوراق ضغط قلبت كل الموازين وجعلت الساسة هناك تحت تصرفهم“.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى