سياسة

سر اختفاء زعيم كوريا الشمالية؟


كل بضعة أشهر، يختفي زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون بشكل مفاجئ وغامض مما يثير تكهنات قلقة حيال الهدف من لعبة الغياب هذه.

وبينما تراوحت الأسئلة ما بين: هل مريض أم مات؟ هل يخطط للهيمنة على العالم أم يحظى بعطلة فحسب؟، قالت صحيفة “التايمز” البريطانية إن الحقيقة ظهرت لتوها بشأن غيابه الأخير، وتفيد بأنه أمضى ذاك الوقت في المساعدة بتصميم زجاجات النبيذ وسفن الشحن، والزي المدرسي، ومراجعة خطط خاصة بالتطوير السياحي الجديد.

وأشارت الصحيفة إلى أن الأدلة تظهر في صور نشرتها وسائل الإعلام التابعة للحكومة والخاصة بمعرض جديد للتصميم الصناعي للفنانين الكوريين من الحافلات إلى شعارات الشركات.

ويطبق كيم أخلاقيات العمل الخاصة بعائلته على التصميم الصناعي والجرافيك، وطبقًا للموقع الإخباري “إن كيه نيوز” الذي حلل صورا من المعرض الوطني للفنون الصناعية في بيونج يانج، ينسب إلى كيم أنه أمضى ما لا يقل عن 25 يوما في مراجعة 110 تصاميم، معظمها مرتبط بمنطقتين سياحيتين جديدتين قيد الإنشاء في الشمال.

ولا شك أنه استغل أيضًا وقته بعيد عن الأضواء في خسارة الوزن، حيث أظهرت صور منشورة في يونيو/حزيران الماضي، بعد غيابه لعدة أسابيع، أن الزعيم الكوري الشمالي الذي يعتقد أنه يبلغ من العمر 37 عاما ووزنه رسميا حوالي 140 كيلوجراما، بدا أنحف بشكل واضح.

ونقلت وسائل إعلام عن مواطن كوري شمالي مخلص، تعبيره عن قلقه من أنه كان يعمل بجد، وقال الرجل: “تألمت قلوب شعبنا عندما رأى المظهر الهزيل للأمين العام لحزب العمال”، في إشارة إلى كيم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى