الشرق الأوسط

وثيقة للقرداحي تثير الجدل مجددا


بعد المبلغ الهائل الذي حصل عليه مقدم البرامج السابق جورج قرداحي في قنوات إم بي سي.

أثارت وثيقة منتشرة عبر وسائل التواصل الاجتماعي بشأن مكافأة نهاية الخدمة التي حصل عليها وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي جدلا جديدا في لبنان.

بعد تعلقيات وتفاعل رواد شبكة الإنترنت والتواصل الاجتماعي، رد قرداحي على تلك الوثيقة بالنفي قائلا إن الوثيقة غير صحيحة وهي “كذبة جديدة” و”ورقة مزورة”.

وقد أعلن قرادحي عدم صحتها، انتشرت كالنار في الهشيم عبر شبكات التواصل الاجتماعي، بسبب المبلغ الهائل التي قالت إن وزير الإعلام اللبناني حصل عليه بعد مغادرته القناة وهو 1.8 مليون دولار.

وقال قرداحي عبر بيان في حسابه في تويتر إن “الجهات المتحاملة عليه من توليه الوزارة لجأت إلى كذبة جديدة وهي كناية عن ورقة مزورة تحمل توقيع الأستاذ علي جابر بشأن تعويضات نهاية خدمته في MBC“.

وأضاف أن هذه المذكرة لا أساس لها من الصحة لكون جابر لم يكن في المجموعة وقت عمله، وأنه لم يكن موظفا بل يعمل وفق عقود مرتبطة بالبرامج التي يقدمها.

ولا يزال لبنان يعيش على وقع أزمة تصريحات قرداحي التي تسببت في أزمة دبلوماسية مع السعودية ودول الخليج بعد مشاركته في برنامج حواري على منصة تابعة لشبكة الجزيرة أعرب فيه عن دعمه لجماعة الحوثي الانقلابية وتبريره للهجمات الإرهابية التي تشنها ضد المملكة وأدلى بحديث مسيء بحق الرياض.

وردا على تلك التصريحات استدعت السعودية سفيرها لدى بيروت وطلبت من السفير اللبناني مغادرة الرياض وقررت وقف كل الواردات اللبنانية إليها، في خطوة ما لبست دولا خليجية أخرى في اتباعها تضامنا مع الرياض.

وأعلنت الحكومة اللبنانية مرارا عن “رفضها” تصريحات قرداحي، ودعاه رئيسها نجيب ميقاتي أكثر من مرة لـ”تغليب المصلحة الوطنية”، في إشارة ضمنية إلى استقالته، إلا أن وزير الإعلام رفض الاعتذار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى