المغرب العربي

انقلب السحر على الساحر.. مليشيات مصراتة للدبيبة: “صبرنا حتى نفد صبرنا”


قامت مليشيات مسلحة تابعة لما يعرف بـ”بركان الغضب” في مصراتة، الأربعاء، بإغلاق جميع مداخل المدينة الغربية. ورهنت إعادة فتحها باستجابة حكومة الوحدة الوطنية المنتهية ولايتها، بقيادة عبدالحميد الدبيبة، لجميع مطالبهم وتعويض الضرر الواقع عليهم.

وفي بيان لها، قالت المليشيات: “نعلن أننا أغلقنا مداخل مدينة مصراتة الغربية لما رأيناه من إخلاف العهود من طرف حكومة الوحدة الوطنية وعدم جديتها في تعويض أضرار الكتائب المعنية”.

وقالت المليشيات المسلحة إن حكومة الوحدة الوطنية منتهية الولاية، “تنفق الأموال على التشكيلات المسلحة بطرابلس، وتفشل في حل مشكلة الكهرباء في البلاد، وصرف مستحقات الكتائب في مصراتة”. مضيفة: “صبرنا حتى نفد صبرنا…نرى الحكومة تنفق الأموال هنا وهناك على التشكيلات المسلحة الأخرى دون أن تقوم بحلحلة أبسط وأولى مشكلات الدولة وهي الكهرباء”.

وقبل عام من الآن، تعهد الدبيبة بدفع مستحقات مليشيات مصراتة المسلحة (بركان الغضب) خلال حضوره لحفل تخريج نظمته هذه المليشيات في يونيو 2021.

ويشار إلى أن “بركان الغضب” هو اسم عملية عسكرية أطلقتها حكومة الوفاق السابقة في الرابع من أبريل 2019 للتصدي لعملية “الفتح المبين”، التي أطلقها الجيش الليبي، لتحرير طرابلس من الجماعات الإرهابية والمتطرفة في نفس العام.

وتضم هذه المليشيات، عسكريين ومجموعات مسلحة متطرفة أغلبها موالية لتيار الإسلام السياسي، بالإضافة لعناصر مسلحة منفردة.

وتعد مليشيات مصراته أكبر قوة في مدن الغرب الليبي، ويقدّر تعدادها بأكثر من 17 ألف مقاتل، وتمتلك آلاف العربات المسلحة ومئات الدبابات وعشرات الطائرات العسكرية، إضافةً إلى مخازن للأسلحة، إذ تتلقى دعما دوليا كبيراً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى