أمريكا

بعد تعليقها بسبب تركيا.. واشنطن تستأنف الدوريات مع قسد


قامت الولايات المتحدة باستئناف الدوريات المشتركة مع قوات سوريا الديمقراطية (قسد) في شمال سوريا. وذلك بعد تعليقها بسبب ضربات جوية تركية في المنطقة وفق ما أعلنته وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) الثلاثاء تزامنا مع طلب تركيا دعم روسيا ومناقشة اتخاذ خطوات مشتركة معها.

وقرر الشهر الماضي أكراد سوريا إيقاف جميع عمليات مكافحة الإرهاب المشتركة بعد القصف التركي لمنطقة سيطرتها وهو ما مثل رسالة احتجاج قوية ضد الولايات المتحدة لعدم قيامها بما يلزم لإيقاف تحشيد القوات التركية على الحدود السورية تمهيدا لتنفيذ عملية برية واسعة.

وقوات سوريا الديمقراطية هي جماعة مدعومة من الولايات المتحدة ساعدت في هزيمة تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا وتثير مخاوف تركية بسبب ارتباطاتها بحزب العمال الكردستاني.

وبالرغم من تراجع حدة القصف التركي في الآونة الأخيرة لكن المخاوف. لا تزال قائمة من إمكانية شن الجيش التركي هجوما بريا لاستهداف مقاتلين أكرادا سوريين تصفهم بأنهم إرهابيون، لكنهم يشكلون الجزء الأكبر من قوات سوريا الديمقراطية.

وكانت قسد حذرت مرارا من تأثير أية عملية برية تركية على جهود مكافحة تنظيم داعش قائلة أن التصدي لأي توغل تركي جديد ستحول الموارد بعيدا عن حماية سجن يضم مقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية أو استهداف خلايا نائمة للتنظيم لا تزال تشن هجمات كر وفر في سوريا.

وفعلا تحدثت تقارير عن نشاط متزايد لخلايا التنظيم وبعض التنظيمات الجهادية الأخرى في المنطقة رغم تراجع حدة الهجمات من قبل الجهاديين بعد مقتل عدد من القيادات البارزة.

واضطرت قسد لطلب تدخل القوات الروسية لمنع أي توغل تركي بعد تحذيرات وجهها الجانب الروسي لأنقرة من تداعيات أية عملية برية.

ورغم الانتقادات التي وجهتها قسد لبرود المواقف الاميركية لكن مسؤولين أميركيين على راسهم وزير الدفاع لويد أوستن ابلغوا الشهر الماضي نظرائهم الاتراك برفض أي عملية برية مع تعزيز تواجد التحالف الدولي في بعض المناطق شمال سوريا.

ورغم هذه التحذيرات استهدف الطيران التركي عناصر من قسد داخل القواعد الاميركية وحتى الروسية في شمال سوريا وهو ما اعتبر تطورا خطيرا في المنطقة.

ولا يزال الرئيس التركي رجب طيب اردوغان يخطط لتنفيذ الهجوم البري. حيث قال للصحفيين في أنقرة “طلبنا دعمه (الرئيس الروسي فلاديمير بوتين) لاتخاذ قرارات مشتركة وربما العمل معا لاتخاذ خطوات معا هنا (في شمال سوريا)”، مضيفا أن تركيا لن تطلب الإذن من أحد.

ويظهر من خلال التصريحات رغبة الرئيس التركي في شن عمليته البرية وان ما يعيقه هو المواقف الدولية الرافضة للهجوم حيث لا يريد اردوغان الدخول في نزاع مسلح مع قوتين عظمتين على الساحة السورية.

ويسعى اردوغان لاستمالة الجانب الروسي مستغلا الخلافات بين واشنطن وموسكو لمنح غطاء لهجوم يمكن ان يكون محدودا في الشمال السوري.

وجاءت تلك التطورات والتهديدات التركية بعد العملية التفجيرية التي نفذتها امراة سورية في اسطنبول الشهر الماضي وأوقعت عددا من القتلى والجرحى. حيث اتهم الجانب التركي اكراد سوريا بالتورط في العملية لكن قسد نفت مسؤوليتها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى