صحة

تحذير الحوامل من استخدام أحد أنواع مسكنات الألم


حذر عدد من الأطباء السيدات الحوامل من استخدام أحد أنواع مسكنات الألم التي تحتوي على مادة الأسيتامينوفين؛ لأنه قد يؤثر على نمو الجنين.

من المعروف أن فترة الحمل حساسة للغاية، وعلى النساء توخي الحذر عند اللجوء للمسكنات أو العقارات بصفة عامة، ولا يكون تناول الدواء إلا باستشارة الطبيب المعالج؛ حفاظا على حياة الجنين.

لكن أحدث تحذير في هذا الإطار أصدره تحالف خبراء الصحة العامة الدوليين، بشأن عقار الأسيتامينوفين الشائع الموجود في مئات من أدوية تخفيف الآلام، بما في ذلك Tylenol وMidol وNyquil وبعض منتجات Benadryl.

عقار الأسيتامينوفين ونمو الأجنة

تحالف خبراء الصحة العامة الدوليين أكد في بيان إجماع نُشر في المجلة العلمية Nature Reviews Endocrinology، أن هناك أدلة متزايدة على أن عقار الأسيتامينوفين الشائع يأتي مع المخاطر عند استخدامه أثناء الحمل.

ووفقا لما نقلته CBC News فإن هناك زيادة في “الأبحاث التجريبية والوبائية” التي تشير إلى أن التعرض قبل الولادة لأسيتامينوفين قد يغير نمو الجنين.

يوصي الخبراء، من مجموعة من البلدان بما في ذلك الولايات المتحدة والسويد والدنمارك والبرازيل واسكتلندا، بضرورة تحذير النساء الحوامل في بداية الحمل للتخلي عن تناول عقار الأسيتامينوفين ما لم يُنصح باستخدامه طبيًا.

 

أيضا يجب على النساء استشارة طبيب أو صيدلي إذا كن غير متأكدات من استخدام مسكنات الألم مع هذا المكون وقبل استخدامه على المدى الطويل، كما يجب تقليل تعرضهن “باستخدام أقل جرعة فعالة من أجل أقصر وقت ممكن”.

علق الدكتور تالي بوجلر، رئيس طب الأسرة والتوليد في مستشفى سانت مايكل في تورنتو: “أعتقد أن سبب أهمية الحديث عن هذا العقار هو انتشار تصور شائع بأن هناك خطرًا ضئيلًا جراء تناول الأسيتامينوفين”.

وأضافت بوجلر، خلال مقابلة مع “سي بي سي نيوز”، أن الأخبار لا ينبغي أن تكون “مدعاة للقلق”، مستطردا: “أعتقد أنه يجب أن يكون هناك زيادة للوعي حول استخدام الأسيتامينوفين كعقار أثناء الحمل”.

الأسيتامينوفين عقار ذو مخاطر


لاحظ الفريق الذي وضع الورقة البحثية أن العقاقير التي تحتوي على عقار الأسيتامينوفين تستخدمها الحوامل على نطاق واسع، مع اعتبار العديد من الهيئات التنظيمية الدولية منذ فترة طويلة أنها “أقل خطورة” عند استخدامها خلال فترة الحمل.

وكتب مؤلفو بيان المجلة أن النساء الحوامل عادة ما يستخدمن عقاقير تسكين الآلام مع عقار الأسيتامينوفين لعلاج الصداع وآلام العضلات وآلام الظهر والعدوى، رغم أن هذه المسكنات تستخدم في بعض الحالات لعلاج ارتفاع درجة الحرارة والألم الشديد الذي ترك دون علاج، يمكن أن يؤثر على الجنين النامي أو الأم.

وقال الفريق إن المواد الكيماوية التي تعطل جهاز الغدد الصماء يمكن أن تتداخل مع هرمونات معينة “ضرورية لنمو الجهاز العصبي والجهاز البولي والتناسلي الصحي”.

وجاء في بيانهم: “نحن قلقون بشأن زيادة معدلات الاضطرابات العصبية والجهاز البولي والتناسلي، أيضا نحن نشهد زيادات مقلقة في عدد الأطفال الذين يعانون من مشاكل في الإدراك والتعلم أو السلوك”.

تم التحقيق في العلاقات بين التعرض قبل الولادة والنتائج النمائية العصبية السلبية في 29 دراسة قائمة على الملاحظة شملت أكثر من 220000 زوج من الأمهات والأطفال من مناطق مختلفة من العالم، وفقًا للمجموعة.

من بين تلك الدراسات، حددت 26 دراسة “ارتباطات إيجابية” مع التعرض لأسيتامينوفين ومجموعة من النتائج للطفل، بما في ذلك اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD) واضطراب طيف التوحد (ASD) وتأخيرات اللغة.

وقال طبيب التوليد وأمراض النساء والأستاذ المساعد بجامعة تورنتو الدكتور مودوبي توندي، إنه لا يوجد دليل واضح يربط فعليًا بين الأدوية مثل تايلينول وتطور حالات مثل التوحد.

وأضاف أن العاملين في المجال الطبي يحتاجون إلى توخي الحذر عند وصفه للحوامل دون أن يتسببوا في “قلق لا داعي له”، مع النظر إلى أن هناك حاجة إلى مزيد من البحث.

جرعات عقار الأسيتامينوفين أثناء الحمل

حذر الخبراء والأطباء النساء من الاستخدام المزمن لعقار الأسيتامينوفين وبجرعات عالية أثناء فترة الحمل.

في يونيو/ حزيران، أعلنت الإدارة الفيدرالية الكندية أنها أكملت مراجعة السلامة التي تؤكد أن استخدام العقاقير، مثل حمض أسيتيل الساليسيليك (الأسبرين)، والإيبوبروفين، والنابروكسين، والديكلوفيناك والسيليكوكسيب، بدءًا من 20 أسبوعًا من الحمل أو بعد ذلك، قد يتسبب في حدوث حالات نادرة ولكنها خطيرة، بينها مشاكل الكلى عند الجنين.

وعلقت الدكتور مودوبي توندي أنه في بعض الحالات ربما لا تزال المرأة الحامل بحاجة إلى الاعتماد على جرعات أقل من عقار الأسيتامينوفين لتخفيف الآلام، ويمكنها استشارة مقدم الرعاية الصحية للحصول على إرشادات.

وقالت: “نصيحتي للنساء هي أن تفعل أشياء أخرى أولاً، مثلا جربي التمرين والضغط الدافئ أولاً، وإذا لم يساعدك ذلك فيمكنك التفكير في تناول تايلينول”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى