صحة

دراسة تحذر من تناول الوجبات السريعة


دراسة أمريكية جديدة تحذر من تناول الوجبات السريعة لما تحتويه من مواد كيماوية خطيرة.

وقد وجدت هذه الدراسة أن الوجبات السريعة تحتوي على كمية كبيرة من المواد الكيماوية التي يمكن أن تؤدي إلى حدوث اضطراب في الهرمونات والعقم وإعاقات في التعلم، وفقاً لموقع “يو بي آي” الأمريكي.

وفي تقرير نشره الخميس، أضاف الموقع، أن المواد الكيميائية المقصودة في الدراسة هي “الفثالات” والتي تُستخدم للمساعدة في تليين البلاستيك الموجود في المنتجات المستخدمة بشكل روتيني في التعامل مع الطعام، بما في ذلك القفازات ومواد التعبئة والتغليف.

الوجبات السريعة

وأشار الموقع إلى أن المشكلة تكمن في أن هذه الفثالات لا تبقى في حالة سكون ولكنها تنتقل إلى الأطعمة، إذ حذر باحثو الدراسة من أن ما بين 70%-86% من الوجبات السريعة التي اختبروها تحتوي على نوع من هذه الفثالات.

ونقل الموقع عن مؤلفة الدراسة لاريا إدواردز قولها: “نعتقد أن النتائج التي توصلنا إليها تشير إلى أن الفثالات منتشرة على نطاق واسع في الوجبات السريعة”.

وحذرت إدواردز من أن الوجبات السريعة قد باتت تمثل مصدر قلق كبير، وذلك لأنها تشكل جزءًا كبيراً من النظام الغذائي للأفراد الآن، ولأن الفثالات معروفة بأنها تعطل عمل الهرمونات لدى البشر، وترتبط بقائمة طويلة من المشاكل الصحية بما في ذلك تأثيرها على الإنجاب والنمو العصبي للأطفال.

وفي الدراسة، التي أجريت في جامعة جورج واشنطن بالولايات المتحدة، ونُشرت في مجلة علم الأوبئة البيئية، قامت إدواردز وزملاؤها بشراء 64 عينة طعام من مجموعة متنوعة من محال الوجبات السريعة، كما حصلوا على ثلاثة أزواج من قفازات مناولة الطعام، ثم قاموا بعد ذلك باختبار كل من الطعام والقفازات بحثاً عن 11 نوعاً مختلفاً من الفثالات.

وأوضح الموقع أن الباحثين وجدوا 10 من أصل 11 مادة كيميائية في الأطعمة المختبرة، إذ تم العثور على فثالات تعرف باسم DnBP في أكثر من 80% من عينات الطعام، بينما احتوى 86% منها على فثالات تعرف باسم DEHT ، والتي توجد عادة في قفازات الطعام، وكان لدى حوالي 70% فثالات تعرف باسم DEHP.

وتابع الموقع: “وجدت الدراسة أن برجر الجبن وبوريتو الدجاج ومنتجات اللحوم الأخرى كانت تحتوي على أعلى محتوى من الفثالات، مع وجود مستويات أعلى بكثير من الـDEHT في البوريتو مقارنة بالبرجر، فيما كانت بيتزا الجبن من بين الأطعمة الأقل تلوثاً بهذه المواد، وكانت البطاطس المقلية خالية تماماً من الـDEHT”.

وحذرت إدواردز المستهلكين قائلة إن “الأمر لا يتعلق فقط بالأطعمة المصنعة في محال الوجبات السريعة، ولكن أي طعام يتم تناوله في أي مطعم يمكن أن يتعرض لمثل هذه المواد الكيميائية”.

المخاطر

وأضافت إدواردز أن هناك شيئا واحدا يمكن أن يفعله الناس للحد من المخاطر المحتملة وهو تقليل تناول الطعام في الخارج، والحد من تناول اللحوم بشكل عام، مؤكدة أن طهي الطعام في المنزل هو الرهان الأكثر أماناً، وذلك لأن الناس لا يستخدمون القفازات البلاستيك ومواد التعبئة والتغليف وما شابه ذلك عند تحضير الطعام في مطبخهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى