تركيا

رئيس وزراء تركيا الأسبق لاردوغان: لن نسمح برهن البلد لشخص أو عائلة


انتقد أحمد داوود أوغلو، رئيس وزراء تركيا الأسبق ورئيس حزب المستقبل، منح الحكومة امتيازات لشركات مقربة من الرئيس رجب طيب أردوغان، وفي الوقت نفسه انتقد إخفاء المسؤولين للبيانات الحقيقية لتفشي وباء كورونا في البلاد.

وقال داود أوغلو: الأهم هو أنكم تخفون البيانات، يشتكي العديد من الأساتذة والأكاديميين وأساتذة الطب الذين أعرفهم من عدم قدرتهم على الوصول إلى البيانات، لا يمكن ترك صحة الشعب للقرارات التي يتخذها 3-5 وزراء، والعائلة في القصر الرئاسي، المرشد والموجه لصحة الشعب هم أعضاء اللجنة العلمية الذين ليسوا تحت أي تأثير.

وجاء ذلك خلال مؤتمرات عقدها بولايات زونجولداك و نيغدة وبايبوت، انتقد فيها طريقة تعاطي الحكومة مع جائحة كورونا.

كما ندد رئيس وزراء تركيا الأسبق، بمنح شركات مقربة من الحكومة امتيازات خاصة، وقال في هذا الصدد لإنقاذ 3-5 شركات إنشاءات، قاموا بهدم مدارج مطار أتاتورك في إسطنبول، عمالنا يبكون دماء، أنا أتجول في جميع أنحاء الأناضول، ينحني الناس إلى حضني ويسألوني، لا يمكننا أخذ الخبز إلى المنزل يا رئيس وزرائنا، ماذا نفعل.

وأضاف: سوف تتضور أيادي الأناضول الخشنة من الجوع، ورؤساء شركات البناء التي تربح بطريقة سهلة سيعيشون حياة مريحة.

وأشار داوود أوغلو إلى أن حزب العدالة والتنمية الحاكم يتحول إلى حزب الشخص أو حزب عائلي في إشارة إلى دعم أردوغان لصهره وزير الخزانة والمالية بيرات ألبيرق داخل أروقة الحزب والحكومة، “لكن أريد أن يعرفوا أننا لن نسمح أبداً برهن البلد لشخص أو عائلة أو مجموعة من الناس، سنتابع قضايا 83 مليون مواطن، سنراقب الممتلكات العامة كما نراقب أعيننا، ولن نسلم عائدات البلد لأصحاب المصالح والدوائر الأجنبية، هناك من يتضورون من الجوع، ويحتاجون العدالة” ختم داوود أوغلو.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى