المغرب العربي

عصابة البوليساريو تروج للأكاذيب والشائعات حول أزمة “معبر الكركرات”


في الوقت الذي حصل فيه تدخل الجيش المغربي لتأمين الحركة المدنية والتجارية بمعبر الكركرات الحدودي مع موريتانيا على تأييد دولي، عمدت مليشيات البوليساريو إلى ترويج شائعات أخبار كاذبة وانتصارات زائفة، ما اعتبره محللون هروبا للأمام.

وكانت وحدات من الجيش المغربي قد تحركت الجُمعة الماضية نحو المعبر الحدودي الكركرات الذي يربط الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية بدولة موريتانيا، وذلك بهدف تحريره من عصابات تابعة لمليشيا البوليساريو، بعد إغلاق المعبر أمام حركة السير والتجارة.

وحرصت المملكة المغربية على التدخل، في إطار حقها القانوني، وبحرص كبير على عدم الاشتباك أو تهديد سلامة المدنيين، وتحت أعين بعثة المينورسو الأممية. إذ أقامت حزاماً أمنياً ليحول دون تكرار مليشيات البوليساريو لهذه الأعمال التخريبية مرة أخرى.

ونقلت العين الإخبارية عن حسن بلوان، الخبير في العلاقات الدولية قوله إن ترويج الأخبار الكاذبة والشائعات، تستعمله المليشيات للتغطية على خسارتها على المستوى الدبلوماسي والميداني، وإيهام أنصارها بنصر غير موجود.

كانت وكالة الأنباء الرسمية للمليشيات الانفصالية، على رأس المُروجين لأخبار الانتصارات الوهمية، وذلك مُنذ اللحظات الأولى لتدخل الجيش المغربي، حيث اتهمت المغرب بـخرق اتفاق وقف إطلاق النار، من خلال الهجوم على مدنيين متظاهرين سلميا أمام معبر الكركرات، وهو الشيء الذي كذبته المملكة مراراً.

في المقابل، أكدت المملكة، عبر وكالة المغرب العربي للأنباء (الوكالة الرسمية)، أنه طبقاً لتعليمات عاهل البلاد والقائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، الملك محمد السادس، تمت العملية، وفقاً لقواعد تدخل واضحة تقتضي تجنب أي احتكاك بالمدنيين، إلا أن المليشيات المُسلحة للبوليساريو فتحت النار على القوات المسلحة الملكية التي ردت عليها، وأجبرت عناصر هذه المليشيات على الفرار دون تسجيل أي خسائر بشرية.

كذلك، نشرت الوكالة الرسمية للمليشيات، عبر صفحتها في موقع فيسبوك صورا تعود لتمرين عسكري للجيش الجزائري خلال عام 2019، موهمة الرأي العام بأنها صور حديثة لوحدات تقوم بقصف الجيش المغربي، كما روجت بإيعاز من قياداتها، عبر بيانات عسكرية، تدعي فيها كذباً قيامها بهجوم ضد وحدات الجيش المغربي المُرابطة على حدود المملكة.

هذه الأخبار، رافقها نشر صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو قديمة تعود للحرب في اليمن، تم الترويج لها على أنها حديثة التسجيل، وتتعلق بهجمات ضد الجيش المغربي.

وأوضح الخبير في العلاقات الدولية، الدكتور حسن بلوان، أن استخدام عصابة البوليساريو لسياسة الأخبار الكاذبة والشائعات جاء للتغطية على هزيمتها على المستوى الدبلوماسي والميداني، واصفا هذا السلوك بـمحاولة الهروب إلى الأمام.

وقال بلوان إن الذي يلجأ للكذب وتزوير الحقائق، هو الشخص الخاسر، إذ يقوم بذلك لتعويض خسارته وضُعف موقفه أمام المُتابعين والمُلاحظين، وحتى يُغطي عن أزماته الداخلية، ويُحاول الظهور بمظهر المُنتصر، مضيفا أن البوليساريو مُنذ أول يوم كانت تروج للمُغالطات، وتقوم بالكثير من الاستفزازات حتى تجر المملكة المغربية إلى الحرب، ومن هُناك ستقوم باختلاق الكثير من الأوهام لتظهر بصورة الضحية المُعتدى عليها، وهو الشيء الذي لم يقع المغرب في شباكه، وفق ما أوردت العين الإخبارية.

إن المُتتبع للتدخل المغربي في أزمة معبر الكركرات، سيُلاحظ بشكل جلي، حرص المملكة على توثيق تدخلاتها من خلال بعثة المينورسو الأممية، وهي الخطوة التي يرى فيها الدكتور حسن بلوان، حماية من التلفيقات والادعاءات الكاذبة للمليشيات، من جهة ثانية، دأبت وكالة المغرب العربي للأنباء، ومعها بشكل طوعي العديد من المنابر المغربية الأخرى، على إظهار الحقيقة للمغاربة والعالم، من خلال كشف زيف ادعاءات الانفصاليين وأوهامهم التي يُروجون لها. 

المسألة الثالثة في هذا الصدد، تتمثل في فتح المغرب المجال أمام وسائل الإعلام بمُختلف توجهاتها للوقوف على الوضع في معبر الكركرات ونقل الصورة الحقيقية للخراب الذي خلفته المليشيا بالمعبر، فضلاً عما قام به المغرب من إصلاحات وترميم، وجهود لضمان استئناف حركة مرور المدنيين والتجارة بين الأقاليم الجنوبية للمملكة المغربية، والجارة موريتانيا. 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى