صحة

كورونا والدورة الشهرية..دراسة تحذر النساء


وجد فريق من الباحثين الأمريكيين أن التوتر الزائد الناجم عن جائحة كورونا قد أدى إلى حدوث اضطراب في الدورة الشهرية لدى النساء.

أظهرت دراسة جديدة أن زيادة معدلات التوتر أثناء جائحة فيروس كورونا المستجد قد أدى لعدم انتظام الدورة الشهرية لدى النساء والفتيات، وفقاً للوكالة الآسيوية الدولية للأخبار.

وأشارت الوكالة، في تقرير نشرته الخميس، إلى أن هذه الدراسة هي الأولى التي تعمل على تقييم تأثير التوتر الناجم عن كورونا على الدورة الشهرية.

وفي الدراسة، التي أجريت في جامعة نورث وسترن للطب، الولايات المتحدة، وتم نشر نتائجها في مجلة “صحة المرأة”، قام الباحثون بفحص بيانات أكثر من 200 امرأة في فترة الحيض في الولايات المتحدة في الفترة بين يوليو/ تموز وأغسطس/ آب 2020 وذلك من أجل الوصول لفهم أفضل لكيفية تأثير الشعور بالتوتر أثناء جائحة كوفيد-19 على دورتهن الشهرية.

ووجدت الدراسة أن أكثر من نصف النساء المشاركات (54%) قد عانين من اضطراب في الدورة الشهرية بعد بدء الجائحة في مارس/ آذار 2020، كما أظهرت أن المشاركات اللواتي تعرضن لمستويات أعلى من التوتر كن أكثر عرضة للإصابة بنزيف أكثر شدة وأطول مدة، مقارنة بأولئك اللواتي تعرضن لمستويات توتر معتدلة.

ونقلت الوكالة عن مؤلفة الدراسة الدكتورة نيكول وويتويتش قولها: “توفر دراستنا فهماً أفضل لكيفية تأثير جائحة كوفيد-19 على الصحة العقلية والإنجابية للمرأة، فصحيح أننا نعلم أن التوتر الزائد يمكن أن يؤثر سلباً على صحتنا العامة، ولكن بالنسبة للنساء فإنه يمكن أن يؤدي أيضاً إلى تعطيل أنماط الدورة الشهرية الطبيعية والصحة الإنجابية بشكل عام”.

وأضافت وويتويتش: “لا ينبغي تجاهل الصحة الإنجابية للمرأة في سياق جائحة كورونا، فنحن نرى بالفعل الآثار المتتالية لما يحدث عندما نفشل في النظر في هذا الجانب المهم من صحة المرأة، حيث تعاني الكثير من النساء الآن من اضطرابات في الدورة الشهرية نتيجة للحصول على لقاحات كورونا أو بعد الإصابة بالعدوى”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى