صحة

مرض الروماتويد.. أسبابه وطرق علاجه


مرض الروماتويد من الأمراض التي تحتاج إلى تدخل علاجي سريع منعا للإصابة بالمضاعفات، وفيما يلي أسباب وأعراض وعلاج مرض الروماتويد.

مرض الروماتويد أو ما يسمى بالتهاب المفاصل الروماتويدي من أحد أمراض المناعة الذاتية، والتي تصيب الإنسان نتيجة لمهاجمة الجهاز المناعي لخلايا وأنسجة الجسم مما يتسبب في ظهور بعض الأعراض على المريض، ومنها الشعور بالألم والتورم في المفاصل، وفيما يلي إليك كل ما يجب أن تعرفه عن مرض الروماتويد. 

شخص يعاني من أعراض مرض الروماتويد - تعبيرية

ما هو مرض الروماتويد؟

هو أحد أمراض المناعة الذاتية والالتهابات، حيث إن الجهاز المناعي يهاجم الخلايا السليمة في الجسم، ويكون هذا عن طريق الخطأ مما يتسبب في الالتهابات والتورم والألم في المفاصل وخاصة مفاصل اليدين والركبتين، مما قد يؤدي إلى التهاب في بطانة المفصل، وبالتالي تلف أنسجة المفصل، مما قد يعرض المريض إلى المضاعفات الخطيرة.

أعراض الروماتويد

قد تختلف أعراض مرض الروماتويد ما بين أعراض خفيفة إلى شديدة، ولكن يجب الاهتمام باستشارة الطبيب حتى وإن كانت الأعراض خفيفة حتى يتم التعامل معها بشكل سريع، والجدير بالذكر أن قد تستغرق ظهور العلامات الأولى لمرض الروماتويد بضعة أسابيع أو شهور، وقد ذكر موقع “medical news today”  أعراض الروماتويد كما يلي:

أعراض الروماتويد المبكرة:

  • الشعور بالألم في المفاصل ويزيد عند الحركة.
  • وجود تورم بالمفصل وستلاحظ أنه يكون منتفخ ولين.
  • الألم الشديد عند الضغط على المفصل.
  • وجود إحمرار بالجلد وخاصة في اليدين مع وجود التورم.

الأعراض الشديدة:

بجانب الأعراض المبكرة فإن الشخص المريض قد يلاحظ بعض التغيرات في الجسم بشكل عام ومنها:

  • الشعور بالتعب والإعياء.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • الإصابة بفقر الدم.
  • إصابة العين بالالتهابات وقد يصل إلى ضعف النظر.

مضاعفات المرض:

  • زيادة معدل الإصابة بالأمراض القلبية.
  • زيادة نسبة الإصابة بالجلطات نتيجة وجود مشكلات في الأوعية الدموية.
  • قد تتأثر الرئتين نتيجة وجود التهاب في أنسجة الجسم.
  • الإصابة بالعرج عند الحركة.
  • الألم الشديد في جميع مفاصل الجسم.
  • الإصابة بهشاشة العظام.
  • زيادة خطر الإصابة بسرطان الغدد الليمفاوية.

شخص يعاني من أعراض مرض الروماتويد - تعبيرية

أسباب مرض الروماتويد

في تقرير نشره موقع “mayo clinic” تم توضيح بعض الأسباب لمرض الروماتويد ومنها:

مهاجمة الجهاز المناعي عن طريق الخطأ للغشاء الزلالي (بطانة الأغشية التي تحيط بالمفاصل) مما يتسبب في الإصابة بالالتهابات الناتجة عن زيادة سمك هذا الغشاء، مما يؤدي إلى تلف الغضروف والعظام داخل المفصل.

ضعف الأوتار والأربطة بالمفصل بشكل تدريجي مما يفقد المفصل لوظائفه.

رغم اختلاف الباحثون في السبب الرئيسي للروماتويد فإن البعض يتجه إلى الوراثة، والبعض الأخر يجد أن الجينات لا يمكن أن تتسبب في حدوث التهاب المفاصل الروماتويدي، ولكن هناك بعض العوامل البيئية التي لها دور في الإصابة به مثل العدوى ببعض الفيروسات والبكتيريا.

عوامل الخطر:

  • النساء أكثر عرضة من الرجال للإصابة بالتهاب المفاصل الروماتويدي.
  • قد تكون أكثر عرضة للإصابة به إذا كان هناك أفراد بالعائلة مصابون بنفس المرض من قبل.
  • قد يساعد التدخين على زيادة معدل الإصابة بالروماتويد، خاصة لمن لديه استعداد وراثي للمرض.
  • من يعانون من زيادة الوزن أو السمنة يكونون أكثر تعرضا للإصابة بمرض الروماتويد عن غيرهم.

علاج الروماتويد - تعبيرية

طرق علاج مرض الروماتويد

لا يوجد علاج لمرض الروماتويد ولكن تكون هناك مجموعة من العلاجات التي تساعد على إدارة المرض وعلاج أعراضه ومنها:

  • علاج الالتهابات بواسطة الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيروئيدات.
  • مسكنات الألم والتي تساعد على السيطرة على الشعور بالألم الشديد الناتج عن التهاب المفاصل.
  • الأدوية المضادة للروماتيزم والتي تساعد على إبطاء تطور التهاب المفاصل الروماتويدي، كما أنه يقي من تلف الأنسجة.
  • قد يتم اللجوء إلى طبيب العلاج الطبيعي لعمل بعض التمارين التي تساعد في الحفاظ على ليونة المفاصل.
  • كما قد يتم اللجوء إلى الجراحة ومنها استئصال الغشاء الزلالي، أو إصلاح للأوتار التالفة، أو التحام المفصل، أو إستبدال المفصل بالكامل.

الفرق بين الروماتويد والروماتيزم

يوجد فرق كبير بين الروماتويد والروماتيزم حيث أن الروماتويد من الأمراض التي تتسبب في حدوث تشوهات في مفاصل الجسم ويعد أكثر خطورة وتأثيرا على الصحة مما يتسبب في حدوث مضاعفات.

بينما الروماتيزم ليس مرض محدد ولكنه مجموعة من الأمراض وإن الحمى الروماتزمية تشمل الآلام المفصلية التي تحدث نتيجة تفاعل بؤر فاسدة في الجسم ومنها التهاب اللوزتين.

نصائح لمرضى الروماتويد

يجب الحرص على تغيير نمط الحياة للمصابين بمرض الروماتويد ويتم هذا من خلال اللجوء إلى بعض الأمور الهامة ومنها:

  • الحصول على قسط كاف يوميا من الراحة مما يساعد على التقليل من حدة الالتهابات والألم الناتج عنها.
  • تعتبر ممارسة الرياضة من العادات الهامة التي تساعد على تقوية المفاصل والعضلات مما يساعد على استعادة مرونتها.
  • تعتبر الكمادات من الأشياء الفعالة للتقليل من الألم والالتهابات، ولهذا عليك التبديل ما بين الكمادات الباردة والساخنة والتي تساعد على التقليل من تيبس المفاصل.
  • تجنب المشروبات التي تحتوي على الصودا ومنها المشروبات الغازية، مع الإكثار من تناول الفواكه والخضروات، وينصح بتناول الأطعمة الصحية ومنها الأسماك والبيض والزبادي.
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى