تركيا

مصالح أم ضغوط دولية؟ كيف غيرت تركيا موقفها تجاه عضوية فنلندا والسويد بالناتو؟


بعد ادعائه احتضانهما للإرهابيين، وإعلانه مرارا عدم دعمه محاولة السويد وفنلندا الانضمام إلى الناتو، خرج الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بموقف مغاير تماما، وفاجأ العام بموافقته على ذلك.

وأعلن ينس ستولتنبرغ، الأمين العام لحلف الناتو، عن اتفاقية “تمهد الطريق لفنلندا والسويد للانضمام إلى الناتو”، مضيفًا “وقعت تركيا وفنلندا والسويد مذكرة تتناول مخاوف تركيا، بما في ذلك صادرات الأسلحة ومكافحة الإرهاب”.

وعود فنلندا والسويد لتركيا

وفي الاتفاقية، وعدت كل من فنلندا والسويد بشكل أساسي بمعالجة مخاوف تركيا الأمنية، خاصة فيما يتعلق بمجموعات الاستقلال الكردية التي تعتبرها أنقرة مجموعات إرهابية. واتفقتا على أنهما لن تدعما وحدات حماية الشعب الكردية، أو YPG وأنهما ستعترفان بحزب العمال الكردستاني، الحزب السياسي، على أنه منظمة إرهابية.

ضغوط دولية على تركيا

قالت مصادر مطلعة إن أسباب تغيير موقف تركيا ترجع إلى تعرُّضها لضغوط ضخمة، حيث لعبت الولايات المتحدة الأميركية جزءا منها بسبب المخاوف من روسيا. دافعة الرئيس التركي لاتخاذ خطوة الموافقة على ذلك القرار حاليا، إذ لم تكن أنقرة في عجلة من أمرها لتنفيذ تلك الصفقة. وأضافت المصادر أن أنقرة عقدت صفقة دبلوماسية سرية لاتخاذ تلك الخطوة بعد الضغط عليها واسعا، وفي المقابل قررت السويد وفنلندا عدم دعم الحزب الكردستاني.

هذا، وأكد محللون سياسيون مفاجأة تركيا المراقبين بموافقتها على انضمام السويد وفنلندا لحلف شمال الأطلسي (الناتو)، بعد معارضة شديدة، وأنها غيرت موقفها. إذ إن هذا التغيير الكبير جاء بعد أن شنت روسيا هجومًا على أوكرانيا في فبراير الماضي، ما دفع كِلا البلدين إلى طلب الانضمام.

وأضافت شبكة الإذاعة الوطنية العامة الأميركية أنه: يعتقد الكثير من المراقبين أن تركيا كانت تعارض انضمام السويد وفنلندا على أمل أن توافق الولايات المتحدة على بيعها طائرات مقاتلة، وهو ما أرادته تركيا لفترة طويلة.. والآن، تحدث الرئيس بايدن مع الرئيس التركي أردوغان، لكن كبار المسؤولين في الإدارة قالوا إن الولايات المتحدة لم تقدم عرضًا مباشرًا لتركيا، ومن المتوقع أن يلتقي بايدن مع أردوغان في القمة لبحث مثل هذه الأمور.

محاولة صرف الانتباه عن الحالة المزرية للاقتصاد الركي

فيما يرى معهد “بروكنغ” أنه “يرجع عناد أردوغان على نطاق واسع إلى الاعتبارات السياسية المحلية، بما في ذلك الحاجة الماسّة إلى صرف الانتباه عن الحالة المزرية للاقتصاد التركي، فضلاً عن تعزيز معدلات استطلاعات الرأي المتدنية من خلال اللعب على المشاعر القومية والمناهضة للغرب”.

وتابع أنه ”بقدر ما تكون هذه التفسيرات معقولة، فإن من ضِمنها أيضًا انزعاج أردوغان من التوجه الغربي الطويل لإلقاء محاضرات على تركيا.. وها هو الآن يستغل قضية عضوية السويد وفنلندا لإضعاف هذا التوجه إن لم يكن كسره والقضاء على الضوابط المؤسسية المتبقية على حكمه الفردي الاستبدادي”.

وكانت السويد وفنلندا تاريخيًا ترفضان الحصول على عضوية الناتو جزئيًا بسبب الرأي العام المختلط والحذر بشأن علاقتهما الأمنية مع روسيا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى