المغرب العربي

مهندس الصفقات الإخوانية في تونس… نور الدين البحيري


تستمر حركة النهضة الإخوانية في تلقي الصفعات تلو الأخرى فيما يخص كشف خيوط مؤامرتها على الدولة التونسية منذ صعودها للساحة السياسية التونسية بعد اندلاع ثورات الربيع العربي في 2011 بالمنطقة.

وكشفت مصادر مطلعة عن قيام السلطات التونسية باستدعاء القيادي الإخواني نور الدين البحيري لجهات التحقيق. عقب تورطه في ملف تسفير الشباب التونسي إلى بؤر الإرهاب والتوتر والصراعات.

وكانت الجهات القضائية التونسية وجهت استدعاء لرئيس حركة النهضة راشد الغنوشي ونائبه في الحزب علي العريض للاستجواب في تحقيق حول التسفير إلى بؤر التوتر في الخارج.

ويُعد البحيري من أخطر قيادات حركة النهضة باعتباره العقل المدبر للجماعة الإخوانية في تونس. وشغل في وقت سابق منصب وزير العدل في حكومة حمادي الجبالي بين 2011 و2013. ثم أصبح وزيرا معتمدا في حكومة علي العريض بين 2013 و2014.

 

ويُعتبر نور الدين البحيري “مهندس صفقات” إتلاف ملفات تثبت تورط حركة النهضة في ملف الاغتيالات السياسية داخل تونس. كما أنه أحد أقدم أعضاء جماعة الإخوان حيث ينتمي للنهضة منذ عام 1977، وسُجن لانتمائه للحركة في حقبة الثمانينيات.

يُذكر أن الوحدة الوطنية التونسية للبحث في جرائم الإرهاب، قررت توقيف النائب السابق عن حركة النهضة ورئيس جمعية الدعوة والإصلاح الحبيب اللوز. في مدينة صفاقس، بشبهات التورط في شبكات التسفير إلى بؤر التوتر.

واستدعت السلطات التونسية قيادات الصف الأول لجماعة الإخوان في تونس على رأسهم رئيس الحكومة الأسبق علي العريض، القيادي الإخواني التونسي الحبيب اللوز. القيادي في حزب ائتلاف الكرامة محمد العفاس، النائب السابق في البرلمان المنحل رضا الجوادي، رجل الأعمال محمد فريخة. محافظ مطار قرطاج السابق فتحي بوصيدة، نور الدين الخادمي وزير الشؤون الدينية الأسبق، فتحي البلدي مسؤول أمني، عبدالكريم العبيدي مسؤول أمني، البشير بلحسن إمام أحد المساجد.

وزادت الاتهامات لحركة النهضة التونسية من قِبل أحزاب وكيانات سياسية رسمية، بدعم الإرهاب أثناء فترة حكمها بعد 2011. بالإضافة إلى حث الشبان على الانضمام للجماعات الإرهابية في سوريا والعراق وليبيا.

تجدر الإشارة إلى أن قضاء مكافحة الإرهاب في تونس أمر بتجميد الأرصدة المالية والحسابات المصرفية لـ10 شخصيات. من بينهم راشد الغنوشي ورئيس الحكومة السابق حمادي الجبالي. كما تم استدعاء الغنوشي في 19 يوليو الماضي للتحقيق معه في قضية تتعلق بتبييض أموال وفساد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى