الخليج العربي

الإقامة والعمل في الإمارات حلم الملايين


تتربع دولة الإمارات على قائمة الأفضل عالمياً ملاءمة للعيش والعمل بفضل ما تتمتع به من أمان واستقرار.

وذلك إلى جانب ما توفره من مستويات عالية على صعيد الخدمات الصحية والتعليمية والبنية التحتية وغيرها من مقومات التنمية الحضرية.

وتدفع جودة مقومات الحياة التي توفرها الدولة، الملايين حول العالم لوضعها كخيار أول للإقامة والانطلاق في حياتهم العملية، ففي عام 2021 صعدت الإمارات 10 مراتب لتتبوأ المرتبة الرابعة كأفضل وجهة عالمية للعيش والعمل، وفقًا لنتائج النسخة الرابعة عشر من تقرير “HSBC Expat Explorer” السنوي وهو عبارة عن دراسة استقصائية عالمية لآراء أكثر من 20 ألف شخص يعيشون ويعملون خارج بلدانهم الأصلية.

وبمناسبة اليوم العالمي للمدن الذي يصادف اليوم تستعرض وكالة انباء الإمارات “وام” أبرز النتائج والمراتب التي حققتها عدد من المدن الإماراتية خلال العام الجاري والتي تصب جميعها في تعزيز جاذبيتها العالمية كوجهة مفضلة للسكن والعمل بالنسبة لمختلف الجنسيات.

أبوظبي تواصل الريادة عالميا

البداية مع العاصمة أبوظبي التي تحافظ للسنة الخامسة على صدارة مدن العالم الأكثر أماناً متقدمة على 431 مدينة في العالم وفقاً لموقع “نومبيو” الأميركي المتخصص والذي يستند في تقاريره إلى قاعدة بيانات ومعلومات هي الأضخم على مستوى العالم، يتم جمعها من مستخدمين من مختلف المناطق والمدن حول العالم، وتتضمن تفاصيل عن الحياة والمعيشة في تلك المدن والدول.

وتصدرت أبوظبي المركز الأول عربياً وفي الشرق الأوسط، للسنة الثانية على التوالي، في قائمة أكثر المدن الملائمة للعيش للعام 2021، وفق التصنيف السنوي الذي تصدره وحدة المعلومات في “إيكونوميست إنتليجينس”، التابع لمجلة “إيكونوميست” البريطانية.

وصنفت دراسة صادرة عن هيئة “ديب نولدج أناليتيك”، خلال الربع الأول من العام الجاري، مدينة أبوظبي الأفضل على مستوى في الاستجابة لوباء “كوفيد-19” والأكثر أمانا من خطر الجائحة وذلك بفضل مجموعة التدابير الوقائية والاحترازية التي اتخذتها الإمارة على المستوى الصحي والاقتصادي والاجتماعي.

واحتلت أبوظبي المرتبة الأولى في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر المدن الذكية للعام 2021 الصادر عن المعهد الدولي للتنمية الإدارية والذي يغطي خمسة محاور رئيسية، وهي: الصحة والسلامة، والتنقل، والأنشطة، الفرص، والحوكمة.

وعلى صعيد الاستدامة البيئية، حلّت أبوظبي في المركز الثاني أوسطياً والتاسع عالمياً محققة 357 نقطة على المؤشر العام في تقرير صادر عن موقع “يو سويتش” البريطاني للمقارنات.

دبي تحافظ على التنافسية العالمية

بدورها حافظت دبي على تألقها وتنافسيتها بين أفضل مدن العالم للعيش والعمل، وحصدت خلال عام 2021 المراكز الأولى في العديد من المؤشرات والتقارير العالمية ذات الصلة.

واحتلت دبي المركز الثالث عالمياً ضمن أكثر المدن التي يرغب العاملون بالانتقال للعيش فيها خلال 2021، بحسب استطلاع أجرته مجموعة بوسطن الاستشارية وشبكة The Network للتوظيف، شمل 209 آلاف شخص في 190 دولة.

وجاءت دبي في المركز الأول إقليمياً والخامس عالمياً في قائمة أفضل المدن لعام 2021، الصادرة عن مؤسسة ريسونانس كونسلتانسي الكندية للدراسات والأبحاث والتي تصدر تصنيفا سنويا يقيس أفضل المدن ويقيس الجودة النسبية للمكان، والسمعة، والهوية التنافسية للمدن الرئيسية في العالم التي لا يقل عدد سكانها عن مليون نسمة.

وتبوأت دبي المرتبة الخامسة ضمن قائمة أفضل 10 مدن في العالم لعام 2021، بحسب تقرير موقع “بيست سيتيز»، وتناغم هذا التصنيف مع اختيار دبي في يوليو الماضي ضمن أفضل 10 مدن عالمية للعمل عن بُعد في عام 2021، وذلك وفقاً لتصنيف حديث لموقع “Nomadlist” الذي يقيّم المدن والدول.

وجاءت دبي في المركز الأول أوسطياً والرابع عالمياً في قائمة أكثر مدن العالم استدامةً وفق تقرير موقع “يو سويتش” البريطاني للمقارنات، محققةً 375 نقطة، حيث يتم تصنيف المدن، وفقاً لمعايير تشمل استخدام الطاقة المتجددة ومستويات التلوث ونسبة المساحات الخضراء ومستويات حركة المرور وأسعار العقارات ونسبة انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وغير ذلك.

وحصلت دبي على المركز الأول على مستوى مدن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والـ 11 عالمياً في مؤشر جودة الحياة للمرأة، الصادر عن وكالة “بلومبرج” للأنباء، الذي يرصد مستويات جودة المعيشة للسيدات في أفضل مدن الأعمال حول العالم، وذلك استناداً إلى أداء كل مدينة في عدد من المؤشرات الفرعية، وهي الأمن، والتنقل، والأمومة، والمساواة بين النوعين، وفرص تحقيق الثروة التي تتيحها كل مرة للسيدات.

واحتلت دبي المركز الأول عربياً والـ 12 عالمياً بين مدن العيش الفاخر، على مؤشر “الثروة العالمية ونمط الحياة” لمجموعة “جوليوس باير” لعام 2021، كما حلت في المركز الأول إقليمياً والـ 29 عالمياً على مؤشر أكثر المدن ابتكاراً لعام 2021، وفقاً لمؤسسة “تو ثينك ناو” الأسترالية للأبحاث والاستشارات.

الشارقة.. الأكثر أمنًا وإبداعًا بالعالم

وبالانتقال إلى الشارقة، فقد حلت المدينة في المرتبة السادسة على قائمة المدن الأكثر أمنا في العالم وفق تصنيف موقع “نومبيو” الأمريكي لعام 2021، فيما تواصل تربعها على قائمة أكثر المدن إبداعا في العالم بفضل مشهدها الثقافي الحافل بالفعاليات والمؤتمرات العالمية التي تستقطب المبدعين من كل مكان في العالم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى