سياسة

انتهاكات الحوثي الإرهابية للهدنة.. تعزيز وتشيد المواقع العسكرية


نجحت القوات اليمنية في التصدي، الإثنين، لمحاولات تسلل نفذتها مجموعات حوثية جنوبي الحديدة، فيما سجل الجيش اليمني 74 انتهاكا للهدنة في يوم واحد.

وتستمر الحوثي الإرهابية المدعومة إيرانيا خرق الهدنة الأممية في مختلف جبهات القتال، في ظل التزام أحادي الجانب من قبل قوات الجيش اليمني والقوات المشتركة والجنوبية بقرار وقف إطلاق النار الشامل.

وفي بيان صادر عن الجيش اليمني قال إن مليشيات الحوثي ارتكبت 74 خرقا للهدنة الإنسانية يوم الأحد في 5 جبهات في محافظات مأرب وحجة والحديدة وتعز والضالع.

74 انتهاكا حوثيا للهدنة

وأوضح أن “الخروقات تنوعت بين استهداف مواقع قواتنا بصواريخ الكاتيوشا، وبالمدفعية والعيارات المختلفة، وبالطائرات المسيرة المفخخة“.

وأشار البيان إلى أن مليشيات الحوثي تستمر في حشد المسلحين والتعزيز وتشيد المواقع العسكرية والتحصينات فضلا عن نشر مجموعات القناصة في الخطوط المتقدمة لجبهات القتال.

وفي نفس السياق، قالت القوات المشتركة في بيان اطلعت “العين الإخبارية” نسخة منه، إنها تصدت لمحاولات تسلل نفذتها مليشيات الحوثي باتجاه مواقعها في مديرتي “الجراحي” و”التحيتا” جنوبي محافظة الحديدة.

وأشارت إلى تصديها للهجمات الحوثية والتي تأتي في سياق تكثيف المليشيات لخروقاتها للهدنة المدعومة من الأمم المتحدة.

وعلى محور آخر، أكد البيان دفع مليشيات الحوثي بعدد من مجموعات القناصة إلى مواقع جبهة “البرح” وقرب خطوط التماس في إطار إعادة ترتيب المليشيات لصفوفها مستغلة السلام الأممي الهش.

إنسانيا، قتل طفل بانفجار لغم أرضي من مخلفات مليشيات الحوثي المدعومة إيرانياً، الإثنين، في محافظة البيضاء، وسط البلاد.

وقالت مصادر محلية، إن الطفل “عبدالله محمد طاهر” (15 عاماً) قُتل نتيجة انفجار لغم في قرية “ضحوة” بمديرية الزاهر جنوبي محافظة البيضاء.

وموخرا، حذرت حكومة اليمن، من انهيار قرار وقف إطلاق النار والهدنة الأممية إثر استمرار الخروقات الحوثية التي تحاول إغلاق أي نافذة أمل أمام السلام.

ودخلت الهدنة الإنسانية بين مليشيات الحوثي والحكومة اليمنية المعترف بها دوليا حيز التنفيذ الساعة (16 بتوقيت غرينتش) السابعة مساء السبت بتوقيت اليمن في أول أيام الشهر المبارك.

ويقول خبراء إن مليشيات الحوثي عملت في كسب الوقت وتستغل التهدئة الأممية في إعادة ترتيب صفوفها العسكرية واستقدام مزيد الحشود من المسلحين لخطوط النار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى