أمريكا

بايدن و”القشة الأخيرة”


بات الجميع يبحث عن ورقة اليانصيب الرابحة مع بدء العد التنازلي لانتخابات الكونغرس الأمريكي، والمحدد لها الشهر المقبل موعدًا لإجرائها.

هذه الانتخابات والتي ستجرى في 8 نوفمبر المقبل. قالت عنها صحيفة “بوليتيكو” الأمريكية، إن الناخبين المترددين قد يكونون آخر أمل للرئيس جو بايدن وحزبه الديمقراطي للاحتفاظ بمجلس الشيوخ. 

وأوضح التقرير الأمريكي، أن الناخبين الذين لا يحبون الرئيس بايدن – لكنهم لا يكرهونه أيضًا. يعد تصويتهم رئيسيًا في التحكم في مصير ومسار الديمقراطيين الفترة المقبلة، وقبل نحو عامين من انتخابات الرئاسة الأمريكية عام 2024.

نسبة سلبية

وفقًا لأحدث استطلاع لـ POLITICO / Morning Consult، فإنه لا تزال نسبة التأييد للرئيس سلبية قبل نحو أسبوعين من يوم الانتخابات، حيث وافق 43٪ على أداء الرئيس و 55٪ عارضوه.

وتظهر قراءة تحليلية للبيانات أن أولئك الذين “لا يوافقون عليه بشدة” من بين يصطفون بشكل موحد تقريبًا مع الجمهوريين. لكن شريحة 15% من الناخبين الذين يقولون إنهم “لا يوافقون إلى حد ما” على بايدن عالقون في الوسط – وقد يحدد تصويتهم واتجاههم ما إذا كان الديمقراطيون سيحتفظون بمجلس الشيوخ.

ومن بين الناخبين الذين يتمحور تصويتهم على بايدن حول عبارة “إلى حد ما”، فإن 44% منهم يخططون للتصويت للديمقراطيين للكونغرس، فيما يخطط 35% منهم للتصويت للجمهوريين. بينما لا زال 21% مترددين – مع آراء أكثر حزما حول أداء بايدن الوظيفي.

هامش النصر

ومع نسبة تأييد لبايدن استقرت في الأربعينيات، فإن هؤلاء الناخبين الذين لديهم رأي سلبي عنه، إن لم يكن حادًا، يمثلون هامش النصر أو الهزيمة.

ويشكل الناخبون الذين “لا يوافقون إلى حد ما”، على بايدن 15% من المشاركين في الاستطلاع، بما في ذلك الحصص المتساوية للرجال والنساء. والذين يشملون نسبة صحية تصل لـ13% من الديمقراطيين، وكذلك 20% من المستقلين و13% من الجمهوريين.

وبحسب “بوليتيكو”، فإن هناك المزيد من الأخبار “السيئة” للديمقراطيين. فـ68% من المشاركين في الاستطلاع قالوا إنهم يعتقدون أن الاقتصاد الأمريكي يمر حاليًا بحالة ركود مقارنة بـ19% ممن قالوا إنهم لا يعتقدون ذلك.

وقال 46% من الناخبين، إنهم يعطون الأولوية للقضايا الاقتصادية عندما يتعلق الأمر بتحديد من يصوتون له.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى