سياسة

بعد فشلها في جبهات القتال.. مليشيات الحوثي تستهدف المساجد


بعد تعاظم خسائرها البشرية، وعجزها عن تحقيق أي اختراق ميداني في جبهات القتال المتاخمة لمحافظة مأرب اليمنية، لجأت مليشيا الحوثي الانقلابية إلى استباحة دور العبادة بقصف مساجد الجيش اليمني الوطني.

وتعرض مسجد قوات الأمن الخاصة بمحافظة مأرب، للقصف بصاروخ باليستي شنته مليشيا الحوثي الانقلابية، فجر الجمعة، أثناء تأدية الجنود لصلاة الفجر، بحسب ما كشفت وزارة الأوقاف اليمنية، مساء السبت، مشيرة إلى أن الحادث الإرهابي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا، دون تحديد العدد.

ونقلت العين الإخبارية عن مصادر عسكرية، قولهم إن الهجوم الحوثي أودى بحياة 6 جنود وإصابة أكثر من 40.

وقالت الأوقاف اليمنية إن العمل الإجرامي الذي تقوم به المليشيا الحوثية باستهداف بيوت الله يتنافى مع الدين الاسلامي الحنيف والأعراف والشرائع السماوية، التي عظمت من حرمة أماكن العبادة، ويتنافى مع المبادئ الإنسانية والأخلاقية، واصفة الاستهداف بـالعمل الإرهابي الذي يكشف حقيقة هذه الجماعة، ومشروعها التدميري للأرض والإنسان، وفق ما نقلت وكالة سبأ الرسمية.

وذكرت الوزارة في بيان، أن المليشيا الحوثية لا تتردد عن سفك الدماء واستباحة المحرمات وانتهاك قدسية المساجد، بل ترى ذلك قربى وفقا لعقيدتها الشيطانية، المتأصلة في أدبياتها، والمستنسخة عمليا من كل أعمال الفوضى الذي تقوم به إيران في المنطقة.

وقوبلت الجرائم الحوثية بتنديد رسمي واسع، واعتبر رئيس البرلمان اليمني، سلطان البركاني، أن تجاهل المجتمع الدولي، شجّع ميليشيا الحوثي على الغّي وإراقة الدماء وتدمير المنشآت، قائلا إن المجتمع الدولي لم يحرك ساكنا بشأن الابادة والقتل التي يمارسها الحوثيون في مأرب منذ عدة أشهر وعدم احترامهم القرارات الدولية.

وأدان وزير الإعلام اليمني، معمر الإرياني، الجريمة، واعتبرها “مؤشر على حالة الإفلاس التي تمر به المليشيا وعجزها عن تحقيق أي تقدم على الأرض، لافتا إلى أنها تكشف عن حقد حوثي دفين على مأرب التي تصدت للمشروع الإيراني وأدواته الحوثية، وفقا لتدوينة على تويتر.

وتمتلك المليشيا الحوثية سجلا إرهابيا في استهداف مساجد الجيش اليمني بشكل خاص، ودور العبادة في كافة المحافظات اليمنية بشكل عام.

وخلافا للهجوم الذي وقع أمس الجمعة، شنت المليشيا الحوثية، أواخر يناير الماضي، قصفا صاروخيا على مسجد اللواء الرابع حماية رئاسية في محافظة مأرب، ما أسفر عن سقوط 80 قتيلا وإصابة أكثر من 130، وفقا لإحصائيات حكومية.

وفي مارس من العام 2017، قتل 27 جنديا من الجيش اليمني، وأصيب العشرات، بعد قصف شنته المليشيا الحوثية الإرهابية على مسجد معسكر كوفل غربي مأرب.

ووفقا لوزارة الأوقاف اليمنية، فقد استهدفت المليشيا الحوثية، منذ الانقلاب أواخر 2014 وحتى نهاية 2019، نحو 750 مسجد في عموم المحافظات اليمنية.

وذكر البيان، أن الجرائم الحوثية على المساجد، نوعت بين التفجير الكلي والقصف بالسلاح الثقيل والنهب لكافة محتوياتها، وكذلك تحويلها إلى مخازن للأسلحة، كما قامت المليشيا بتفجير 79 مسجدا ومدرسة لتحفيظ القرآن الكريم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى