المغرب العربي

تونس توقيف إرهابي ينشر الفكر التكفيري بين البلاد


أعلنت مصادر أمنية تونسية، عن توقيف إرهابي بمحافظة قفصة، يستقطب الشباب لتبني الفكر التكفيري، ويعطي دروسا عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول كيفية تفكيك وتركيب الأسلحة، وفق ما أوردت العين الإخبارية.

وفي وقت سابق، كشفت السلطات التونسية عن مخطط يهدف إلى إنشاء إمارة داعشية بمحافظة قفصة الجنوبية، بعد 4 أيام من العملية الإرهابية التي استهدفت دورية أمنية بمدينة سوسة الساحلية، راح ضحيتها شرطي وإصابة آخر.

وتم القبض على 3 تكفيريين ينتمون إلى هذه الخلية، حاولوا استقطاب مزيد من الشباب في أحد المساجد، بحسب وزارة الداخلية التونسية.

ويرى العديد من المتابعين أن توالي عمليات الكشف عن خلايا إرهابية في تونس، يعطي دلالة على تنامي الظاهرة الإرهابية التي تنشط منذ سنة 2011.

أحمد الشيحاوي، الباحث التونسي وأستاذ الفلسفة الإسلامية، يرى أن الجماعات الإرهابية وجدت تسهيلات من بعض الأطراف السياسية منذ 10 سنوات لاختراق المساجد وتحويل بيوت الله إلى بؤر للاستقطاب الإرهابي، موضحا أنه على وزارة الشؤون الدينية في تونس تحمل مسؤوليتها الكاملة باعتبارها الجهة المشرفة على تنظيم أوقات الصلاة والاعتداء بالمساجد.

ونقلت العين الإخبارية عن الشيحاوي قوله: إن مطلب تحييد المساجد من كل التوظيفات السياسية، مطلب قديم منذ سنوات، ويجب على القوى المدنية التصدي لانتشار الفكر الإخواني الذي يتقاطع منهجيًا وفكريًا مع الفكر الداعشي.

واعتبر أن الفكر الإخواني يتبنى منذ نشأته توظيف العنف والإرهاب لانتزاع مكاسب سياسية، وعلى الطبقة السياسية التونسية بجميع تشكيلاتها أن تعي خطورة ما حدث منذ سنة 2011.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى