صحة

دليلك الكامل للمكملات الغذائية


تصيب الشيخوخة صاحبها بتغييرات عديدة في المظهر والشعور، وتمتد للتأثير على العناصر الغذائية المحددة والكميات التي يحتاجها جسمه يوميا.

وتتوفر العديد من المكملات الغذائية التي يمكن أن تكافح أمراض الشيخوخة، من خلال تحسين صحة العظام وزيادة كتلة العضلات والحفاظ على وظائف المخ.

ويعتبر شهر سبتمبر/ أيلول هو شهر الشيخوخة الصحية، والهدف منه مساعدة الناس على الحصول على نظرة أكثر إيجابية حول التقدم في السن.

ونستعرض فيما يلي دليلا متعمقا يساعد كل من وصل لمرحلة الشيخوخة في التعرف على المكملات الغذائية المفيدة ليقضي فترة شيب صحية..

هل تتغير احتياجاتك الغذائية مع تقدم العمر؟

يمكن أن يؤدي انخفاض امتصاص العناصر الغذائية وفقدان كتلة العظام وفقدان العضلات وانقطاع الطمث وانخفاض الشهية إلى تغيير احتياجاتك الغذائية مع تقدمك في العمر.

مع التقدم في العمر، يمر جسمك بالعديد من التغييرات التي يغير الكثير منها احتياجاتك الغذائية ويزيد من مخاطر النقص.

على سبيل المثال، تنتج معدتك كمية أقل من الأحماض، ما قد يقلل من امتصاص الجسم للمغذيات الدقيقة مثل فيتامينات B6 وB12 والحديد والكالسيوم.

لهذا السبب، قد يحتاج البالغون الذين تزيد أعمارهم على 50 عامًا إلى تناول المزيد من هذه العناصر الغذائية

أيضا يعاني العديد من كبار السن من انخفاض في كتلة العظام، وهذا هو سبب ارتفاع متطلبات الكالسيوم وفيتامين د لمن هم فوق سن 70 عامًا.

قد يحتاج البالغون الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا أيضًا إلى استهلاك كميات أكبر من البروتين للمساعدة في منع ساركوبينيا، أو فقدان العضلات المرتبط بالعمر

8 مكملات لشيخوخة صحية

فيما يلي قائمة بالمكملات التي قد تساعد في جوانب معينة من الشيخوخة، وفقا لموقع healthline.

1- الكالسيوم

الكالسيوم معدن مهم يلعب دورًا رئيسيًا في صحة العظام، والنساء أكثر عرضة للإصابة بهشاشة العظام أو فقدان العظام مع تقدمهن في السن.

قد يكون مكمل الكالسيوم مفيدًا للمساعدة في الحفاظ على كثافة العظام، خاصةً إذا كنت لا تستهلك ما يكفي من الكالسيوم من الأطعمة.

2- أوميجا 3

أحماض أوميجا 3 الدهنية هي نوع من الدهون الصحية للقلب والمعروفة بقدرتها على مكافحة الالتهابات.

 بشكل مثير للإعجاب، تظهر بعض الأبحاث أن أوميجا 3 يمكن أن تبطئ التدهور في صحة الدماغ وتحمي من حالات مثل مرض ألزهايمر وتقلل من أعراض هشاشة العظام وتساعد في الوقاية من أمراض القلب.

3- الكولاجين

الكولاجين هو بروتين موجود في جميع أنحاء الجسم، بما في ذلك الجلد والعضلات والأوتار والأربطة.

مع تقدمك في العمر، يبدأ جسمك في إنتاج كميات أقل منه، ونتيجة لذلك يفكر بعض كبار السن في إضافة مكملات الكولاجين إلى روتينهم اليومي.

تشير الدراسات إلى أن مكملات الكولاجين يمكن أن تحسن ترطيب البشرة ومرونتها لدعم شيخوخة الجلد الصحية، وتقلل أعراض هشاشة العظام، بما في ذلك آلام المفاصل وتيبسها.

4- الإنزيم المساعد Q10

الإنزيم المساعد Q10 أو CoQ10 هو مركب مهم يساعد في إنتاج الطاقة.

ارتبطت المستويات المنخفضة من CoQ10 بالعديد من الحالات الصحية، بما في ذلك قصور القلب والسكري من النوع 2 والسرطان وأمراض الدماغ التقدمية مثل مرض ألزهايمر.

نظرًا لأن جسمك يميل إلى إنتاج كمية أقل من CoQ10 مع تقدمك في العمر، فغالبًا ما يوصى بزيادة تناولك من خلال الأطعمة أو المكملات الغذائية للمساعدة في ضمان الشيخوخة الصحية والحماية من الأمراض.

5- فيتامين د

يُطلق عليه أحيانًا “فيتامين أشعة الشمس”، وهو فيتامين قابل للذوبان في الدهون ينتجه جلدك استجابةً للتعرض لأشعة الشمس.

ومع ذلك، نظرًا لوجودها بشكل طبيعي في عدد قليل جدًا من مصادر الطعام، فإن العديد من الأشخاص معرضون لخطر النقص.

قد يكون كبار السن أيضًا معرضين لخطر الإصابة بنقص فيتامين (د) لأنهم قد يتجنبون التعرض لأشعة الشمس لتقليل خطر الإصابة بسرطان الجلد، أو قد يقضون وقتًا أطول في الداخل أكثر من الأشخاص الأصغر سنًا.

6- فيتامينات ب

تشارك فيتامينات ب في جوانب متعددة من الصحة، وهي ضرورية لإنتاج الطاقة وإصلاح الحمض النووي وصحة المناعة ووظيفة الدماغ.

علاوة على ذلك، تشير بعض الأبحاث إلى أن نقص فيتامين ب يمكن أن يكون مرتبطًا بزيادة خطر التدهور المعرفي وهشاشة العظام وأمراض القلب لدى كبار السن.

في حين أن معظم البالغين الأصحاء يمكنهم تلبية احتياجاتهم من فيتامينات ب معينة، مثل حمض الفوليك والريبوفلافين والثيامين، من خلال اتباع نظام غذائي متوازن ، قد يحتاج البعض الآخر إلى مكمل.

7- البروتين

لا يحتاج البالغون الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا إلى كميات أعلى من البروتين فحسب، بل تشير الدراسات إلى أن تناول المزيد من البروتين قد يرتبط أيضًا بزيادة كتلة العضلات وتحسين وظيفة العضلات لكبار السن.

هذا جزئيًا لأن البالغين يبدأون في فقدان كتلة العضلات وقوتها مع تقدمهم في السن، ما قد يزيد من خطر السقوط ويجعل العديد من الأنشطة اليومية أكثر صعوبة.

تزداد احتياجات البروتين أيضًا بسبب انخفاض تخليق البروتين العضلي مع تقدم العمر.

8- المكملات العشبية

يمكن أن تكون العديد من المكملات العشبية مفيدة أيضًا لشيخوخة صحية، بما في ذلك الكركم ومركب الكركمين الغني بخصائصه المضادة للالتهابات، والذي يساعد في الحماية من الأمراض المزمنة.

أيضا هناك الجنكة بيلوبا التي يمكن أن تساعد في تحسين الوظيفة الإدراكية وتقليل أعراض الخرف ومرض ألزهايمر.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى