مجتمع

دولة الإمارات “البلد المفضل” للشباب العربي للعام التاسع على التوالي


كشفت نتائج استطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي الثاني عشر لرأي الشباب العربي الصادرة اليوم، عن استمرار دولة الإمارات العربية المتحدة للعام التاسع على التوالي البلد المفضل بالنسبة للشباب العربي، متفوقة على أهم الدول الغربية والشرقية مثل الولايات المتحدة وكندا والمملكة المتحدة وألمانيا واليابان.

اختار حوالي نصف الشباب العربي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا (46%) دولة الإمارات، لدى سؤالهم عن البلد الذين يتطلعون للعيش فيه، فيما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية (33%)، وتلتها كندا (27%)، والمملكة المتحدة (27%)، وألمانيا (22%)، كما احتلت دولة الإمارات المرتبة الأولى (52%) لدى سؤالهم عن الدولة التي يريدون لبلدانهم أن تقتدي بها. فيما جاءت الولايات المتحدة في المرتبة الثانية (30%)، وتلتها ألمانيا (23%) وكندا (21%) واليابان (20%).

ولدى سؤالهم تحديداً عن أكثر الأفكار المرتبطة بدولة الإمارات، ذكر الشباب العربي عوامل عدة حل في المراتب الخمسة الأولى منها: الأمن والأمان (44%) والباقة الواسعة من فرص العمل (36%)، والرواتب المجزية (32%)، والاقتصاد المتنامي (31%)، والوجهة المتميزة لتكوين أسرة (25%).
ومما يؤكد على المكانة الراسخة لدولة الإمارات في جميع أنحاء العالم العربي، أن الغالبية العظمى من الشباب العربي (89٪) يرون أنها حليف لبلادهم؛ بالإضافة إلى كونها من أهم 3 قوى صاعدة نجحت بترك البصمة الأكبر في العالم العربي، إلى جانب المملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

واحتلت الإمارات كذلك المرتبة الأولى كأفضل قيادة على مستوى العالم في مكافحة جائحة كوفيد – 19، وقد حظيت الجهود الحكومية المبذولة في هذا الإطار بإشادة الشباب الإماراتي، حيث قال 98٪ إنهم أصبحوا الآن أكثر فخراً بانتمائهم الوطني مما كانوا عليه قبل الجائحة. كما وافق الشباب الإماراتي بنسبة 100% على طريقة تعامل الحكومة مع تفشي الجائحة.

كما كشفت نتائج أكبر دراسة مستقلة عن الشباب في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا والتي أجرتها وكالة التحليلات والأبحاث الاستراتيجية العالمية بي إس بي لصالح شركة أصداء بي سي دبليو، عن آراء الشباب العرب حول مجموعة من الموضوعات بما في ذلك الاحتجاجات المناهضة للحكومات التي اندلعت العام الماضي في أجزاء عدة من المنطقة، وكذلك حقوق الجنسين، والهوية الشخصية، والوظائف، والديون الشخصية، والعلاقات الدولية، واستهلاك المحتوى الإعلامي.

وشمل الاستطلاع 4,000 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 18 و24 عاماً من 17 دولة عربية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا مع توزع العينة بين الجنسين بنسبة 50:50. وتم إجراء البحث على مرحلتين، حيث شمل الاستطلاع الرئيسي 3,400 مقابلة شخصية أجريت بين 19 يناير و3 مارس 2020 قبل أن يصل تأثير جائحة كوفيد – 19 إلى المنطقة؛ في حين تم إجراء استطلاع نبض كوفيد – 19 في المرحلة الثانية بين 18 و26 أغسطس 2020 في ست دول عربية، وشمل 600 مقابلة شخصية وعبر الإنترنت.

وفي حين أكد نصف الشباب العربي في المنطقة أنهم فكروا بمغادرة بلدانهم نتيجة قلة فرص العمل والفساد الحكومي المستشري، فقد نفى 90% من الشباب الإماراتي تفكيرهم بالموضوع.

أن 65% من سكان الشعب العربي هم من الشباب دون سن الثلاثين، يوفر الاستطلاع رؤى قائمة على الأدلة حول مواقف أكثر من 200 مليون شاب وشابة عرب، كما أنه يزود مؤسسات القطاعين العام والخاص ببيانات وتحليلات مهمة تساعدهم في اتخاذ القرارات الصائبة ووضع السياسات السديدة، ومع بلوغ نسخته الثانية عشر الآن، يعتبر استطلاع أصداء بي سي دبليو السنوي لرأي الشباب العربي من أهم الأوراق البحثية التي يتم إجراؤها في الشرق الأوسط، حيث يوفر رؤى فريدة حول مواقف وتطلعات الشريحة السكانية الأكبر في هذه المنطقة.

ولأن 65% من سكان الشرق الأوسط هم من الشباب دون سن الثلاثين عاماً، يسعى الاستطلاع إلى توفير رؤى قائمة على الأدلة حول مواقف هؤلاء الشباب، وتزويد مؤسسات القطاعين العام والخاص ببيانات وتحليلات مهمة تساعدهم في اتخاذ القرارات الصائبة ووضع السياسات السديدة ويعتبر الاستطلاع المسح الأشمل من نوعه للشريحة السكانية الأكبر في منطقة الشرق الأوسط – الشباب؛ ويغطي هذا العام 4,000 شاب وشابة عرب ينتمون للفئة العمرية بين 18 و24 عاماً، وتم إجراؤه على قسمين: الاستطلاع الرئيسي الأول قبل ظهور جائحة فيروس كورونا المستجد “كوفيد-19″، والقسم الثاني هو دراسة “نبض كوفيد-19” بعد تفشي الجائحة.

أجريت الدراسة الرئيسية في 17 دولة عربية خلال الفترة بين 19 يناير و3 مارس 2020 قبل انتشار جائحة “كوفيد-19” في المنطقة. وتم لأجلها إجراء 3,400 مقابلة شخصية باللغتين العربية والإنجليزية من قبل محاورين متمرسين. وكانت نسبة الذكور إلى الإناث 50:50، وتم اختيار جميع المشاركين حصراً من مواطني الدول المشمولة.

ويغطي الاستطلاع الرئيسي خمساً من دول مجلس التعاون الخليجي )البحرين، والكويت، وعمان، والسعودية، والإمارات(، وشمال أفريقيا )الجزائر، ومصر، وليبيا، والمغرب، والسودان، وتونس(، وشرق المتوسط )الأردن، والعراق، ولبنان، وسوريا، والأراضي الفلسطينية(، واليمن.

ولاستطلاع نبض كوفيد-19، تم خلال الفترة بين 18 و26 أغسطس إجراء 600 مقابلة شخصية ميدانية وعبر الإنترنت باللغتين العربية والإنجليزية؛ وشملت هذه المقابلات شباناً وشابات عرب من مواطني ستة بلدان في المنطقة هي الجزائر، ومصر، والأردن، ولبنان، والسعودية، والإمارات. وتم اختيار المشاركين في هذه الدراسة من عواصم الدول المشمولة ومدن أخرى فيها. وأجريت المقابلات الإضافيه هذه لفهم تأثير جائحة “كوفيد-19” على الشباب العربي والتحقق من نتائج الاستطلاع الرئيسي.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى