الشرق الأوسط

سهى عرفات زوجة الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات: السلطة الفلسطينية تلاحق أفراد عائلتي بسبب معاهدة السلام


صرحت سهى عرفات، زوجة الرئيس الفلسطيني الراحل الشهيد ياسر عرفات أبو عمار، بأن السلطة الفلسطينية تلاحق أفراد عائلتها بعد إعلانها الصريح بأنها تؤيد معاهدة السلام بين دولة الإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، وهددت في الوقت نفسه بنشر مذكرات الرئيس الفلسطيني الراحل عن المسؤولين في السلطة الفلسطينية في حال لم يتوقفوا عن ملاحقة أفراد أسرتها، حيث قالت بهذا الخصوص: إذا فتحوا باب جهنم فأنا سأفتح باب جهنم على رؤوسهم.

وتابعت المتحدثة ذاتها القول: لو كان ياسر عرفات موجودا الآن لكان ذهب إلى الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، وطلب منه المساعدة في حل القضية الفلسطينية، مضيفة: كيف يتم تخوين بلد عربي؟ يكفي مزايدات فنحن نجلس مع الإسرائيليين ومع (المخابرات الإسرائيلية ) الشاباك ومع الموساد، على من يضحكون؟.

هذا واعتذرت عرفات فيما سبق للشعب الإماراتي وقيادته، عن إساءة بعض الفلسطينيين للإمارات ورموزها، وقالت: هذه ليست من شيمنا وأخلاقنا ولا عاداتنا ولا تقاليدنا، كما أنها أكدت في مقابلة صوتية مع التلفزيون الإسرائيلي (كان)، بأن هناك تعليمات بأن يتم اتهامها بالخيانة، وقامت بالتوجه إلى المسؤولين في السلطة الفلسطينية قائلة: هل تعتقدون أنفسكم دولة عظمى؟ أنا أطلب من أبومازن (الرئيس الفلسطيني محمود عباس) الحماية ممن حوله.

وتساءلت عرفات بخصوص استدعاء شقيقها السفير في قبرص للاستجواب، حيث قالت: هل يريدون وضع أخي في السجن؟، محذرة من محاولة المس بعائلتها، وأضافت: عائلة عرفات عندها قاعدة شعبية أكثر منهم كلهم.

إلى ذلك، أكدت قرينة الفلسطيني الراحل بأنها تمتلك مذكرات الراحل أبو عمار، والتي تحتوي على تاريخ من هم في السلطة حاليا، وقالت: لو نشرت ورقة واحدة عن ما يقوله عن كل واحد منهم سأحرقهم أمام شعبهم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى