سياسة

محلل سياسي لأروتز شيفا: F35 في قطر تعني أسلحة متطورة في الأيدي الخطأ


تقدمت قطر بطلب رسمي لوزارة الدفاع الأميركية، لشراء مقاتلات من طرازF-35، التي تصنعها شركة لوكهيد مارتن، وفق ما أفادت تقارير صحفية قبل أيام.

وقالت مصادر مطلعة على الصفقة المقترحة لوكالة رويترز، إن قطر قدمت رسمياً طلباً لشراء عدة مقاتلات من طراز F-35، التي يشتهر إتمام عملية بيعها بالصعوبة والتعقيد، نظراً إلى أن التحفظ الأميركي في الشروع بمثل هذه الصفقات، لطالما كان مصحوباً بمخاوف إسرائيلية، من أن يسهم ذلك في زعزعة نفوذها العسكري، وتهديد استقرار الشرق الأوسط.

وفي سياق متصل، قال محلل من الخليج العربي، على اتصال وثيق بالعديد من القادة والمسؤولين في المنطقة، إن قطر وإيران يجمعهما تعاون عسكري، وF35 في الدوحة يعني أسلحة متطورة في الأيدي الخطأ، وفق ما نقلت صحيفة أروتز شيفا.

وأوضح المتحدث، الذي فضل عدم ذكر اسمه لأسباب شخصية، أن طلب قطر من الولايات المتحدة شراء طائرات مقاتلة من طراز F-35، يمكن أن يؤدي إلى مزيد من عدم الاستقرار في المنطقة، بالنظر إلى علاقات التعاون العسكري التي تجمع قطر وإيران، حيث إن الدوحة قد تسرب تكنولوجيا تلك الأسلحة المتطورة لطهرتن.

في أعقاب اتفاق إبراهيم الذي صادقت عليه الحكومة الإسرائيلية اليوم، قال المحلل: لدى الإمارات وإسرائيل اهتمام مشترك بنوايا قطر لأنهما (قطر وإيران) لديهما تاريخ من زعزعة استقرار المنطقة، موضحا أن الدوحة تعارض الاتفاقيات التنظيمية الأخيرة: قطر تريد وقف اتفاقيات السلام بين الإمارات والبحرين وإسرائيل! نريدها أن تستمر!.

ويشار إلى أن الطائرة التي طورتها شركة لوكهيد مارتن، هي مقاتلة مصممة للعديد من المهام العسكرية، وتوفير قدرات الحرب الإلكترونية والاستخبارات والمراقبة والاستطلاع، وتستخدمها القوات الجوية والبحرية الأميركية، إضافة إلى سلاح مشاة البحرية. وتأتي المقاتلة المزودة بأجهزة استشعار متطورة، بمحرك واحد لكنه يعتبر من الأقوى عالمياً.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى