تركيا

معارض تركي: أردوغان وعائلته أكبر مصيبة حلت على تركيا


قال أحمد داود أوغلو، زعيم حزب المستقبل التركي المعارض، والمنشق عن حزب العدالة والتنمية الحاكم، إن الرئيس رجب طيب أردوغان وعائلته أكبر مصيبة حلت على تركيا

وجاء ذلك خلال مؤتمر حزبه في مدينة مرسين جنوب تركيا، الأحد، وأضاف أن أردوغان اضطر للتحالف مع حزب يساري (حزب الوطن بقيادة دوغو برينجك)، وآخر قومي (حزبي الحركة القومية بقيادة دولت بهجلي) من أجل البقاء في السلطة، متهما الأخير بأنه يتبع سياسة النفاق.

وقال داود أوغلو: إنه يضع العراقيل أمامنا. أردوغان ترك أصدقائه الذين كافحوا وناضلوا معه في مقابل رموزتركيا القديمة، ويحاول أن يعيقنا نحن الآن…جعل يمينه بهجلي الذي كان أحد شركاء انقلاب 1997، وعلى يساره برينجك المعادي للآذان والحجاب وقال إن انقلاب 1997 لا يزال مستمرا، متهما أردوغان بالتحالف مع رموز أساسية من قادة انقلاب 28 فبراير 1997.

وانتقد داود أوغلو دعوة أردوغان الأتراك للصبر على المصائب والصعوبات والفقر، قائلا: إن الأمة ستصبر. ولكن على أي مصيبة سيصبرون؟ ومن هم المتسببون في هذه المصيبة؟ إذا كان يقصد الصبر على الفقر والبطالة والتضخم والفساد والظلم، حسنًا، فمن السبب في كل ذلك يا ترى؟ أنتم أنفسكم المصيبة. أكبر مصيبة حلت على هذا الشعب هو ذلك النظام الذي حول البلاد إلى شركة عائلية كارثية.

انتقادات داود أوغلو الشديدة لحليفه السابق أردوغان ونظامه باتت متكررة في ظل ما تعانيه تركيا من مشكلات سياسية واقتصادية جراء فشل العدالة والتنمية الحاكم.

ومؤخرا أشار أحمد داود أوغلو إلى أن حزب العدالة والتنمية كان قد بدأ مشواره متعهدا بمحاربة الفساد والفقر والمحظورات، لكنه ها هو قد ترك محاربة هذه الأشياء، وأوجد ثلاثة أشياء أخرى هي الفساد ثم الفساد ثم الفساد.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى