سياسة

منع وزيرة سابقة لحركة النهضة التونسية من السفر


قامت قوات الأمن التونسية بمنع الإخوانية النائبة بالبرلمان المنحلّ ووزيرة التشغيل السابقة السيّدة الونيسي من السفر رفقة ابنتها.

واليوم الجمعة كانت النائبة السابقة في البرلمان السيّدة الونيسي، ووزيرة التشغيل في حكومة الإخوان المنحلة في مصيدة الأمن التونسي تطبيقا لقرار المنع من السفر.

ونهاية الشهر الماضي أصدرت سلطات التحقيق في قضية عقد نواب البرلمان المنحل جلسة عن بعد في مخالفة لقرار تجميد عمل المجلس الذي أصدره الرئيس التونسي قيس سعيد في 25 يوليو 2021.

وكانت الجلسة البرلمانية المخالفة للقرار الرئاسي قد عقدت يوم 30 مارس/آذار الماضي، وأصدر سعيد ردا على تلك الخطوة قرار حل البرلمان واتهم تنظيم الإخوان المهيمن عليه بمحاولة بث الفتنة في البلاد.

وفي 25 يوليو 2021 قرر سعيد إقالة حكومة هشام المشيشي وتجميد عمل البرلمان ورفع الحصانة عن نوابه.

والسيدة الونيسي من مواليد 1987، وهي ابنة قيادي إخواني تونسي هرب عام 1992 من القضاء التونسي إلى فرنسا.

وفي عام 2014 فازت في الانتخابات التشريعية التونسية وفي عام 2018، تقلدت وزارة التشغيل في عهد حكومة يوسف الشاهد واستقالت من هذا المنصب في 8 نوفمبر عام 2019 بعد فوزها بمقعد وإعادة انتخابها في مجلس نواب الشعب عن دائرة فرنسا الشمالية الانتخابية ممثلة لحزب حركة النهضة.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى