مجتمع

من الشارقة إلى السودان.. حملة إنسانية لإغاثة متضرري السيول


أطلقت جمعية الشارقة الخيرية حملتها الإنسانية من شارقة الخير إلى سودان الوفاء لإغاثة متضرري السيول والفيضانات في السودان الشقيق، وذلك تنفيذا لتوجيهات الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة.

الجمعية الخيرية دعت المتبرعين وأصحاب الأيادي البيضاء إلى تقديم الدعم اللازم حتى تتمكن من توفير مواد الإغاثة وتسيير التبرعات إلى مستحقيها من متضرري الفيضانات التي أودت بحياة الكثيرين وتسببت في تدمير المنازل والمنشآت التجارية والخدمية في 16 ولاية سودانية.

وقال رئيس مجلس إدارة الجمعية، الشيخ صقر بن محمد بن خالد القاسمي، إن الحملة تأتي تنفيذا لتوجيهات حاكم الشارقة وإيمانا بالدور الإنساني الذي تسعى الجمعية إلى القيام به لمساندة الأشقاء في كل ما يتعرضون له من أزمات، لافتا إلى أنها تهدف إلى مؤازرة المتضررين بشكل عاجل في جمهورية السودان الشقيق من السيول والفيضانات التي ضربت البلاد وذلك تحت إشراف سفارة الإمارات في السودان وعبر مكتب الجمعية في الخرطوم.

وتأتي هذه الحملة، بحسب القاسمي، تعبيرا عن مشاعر الأخوة والإنسانية التي تربط بين المجتمع الإماراتي وشقيقه السوداني وتأكيدا على الترابط الأخوي بين الشعبين، موضحا أنه من المقرر إرسال حملة إغاثية تشتمل على المواد الغذائية والأغطية الثقيلة والخيام والأدوية والتي ستوفر مساعداتها لما يقارب 10 آلاف مستفيد كمرحلة أولى.

وأشار إلى أهمية دعم الحملة من قبل المحسنين لتمكين الجمعية من تقديم المساعدات وتوفير الدعم اللازم للمتضررين كعادة الجمعية في تسيير الحملات الإغاثية إلى البلدان التي ضربتها السيول والفيضانات.

وأوضح أن الحملة مستمرة في تلقي مساهمات ودعم المتبرعين عبر مختلف قنوات التبرع المتاحة من خلال الحسابات البنكية والتبرعات الإلكترونية الممثلة في الموقع الإلكتروني والرسائل القصيرة والبطاقات الائتمانية أو التواصل المباشر مع الجمعية عبر الخط الساخن 80014.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى