صحة

أوروبا حائرة بشأن السويد.. إصابات كورونا أقل بلا قيود صارمة


مع بدء تفشي فيروس كورونا المستجد في دول أوروبا والعالم، وفي الوقت الذي أقبلت فيه الكثير من البلدان على تطبيق أوامر إغلاق مشددة، قررت السويد إبقاء الأمور على حالها وكأن الفيروس لم يكن، إلا أن انخفاض عدد حالات الإصابة في البلاد الآن مقارنة بغيرها من الدول الأوروبية، أثار حيرة علماء وجعلها محل إشادة.

وفي السويد، لا يرتدي المواطنون الكمامات في القطارات أو محال السوبر ماركت أو مراكز التسوق، مع انخفاض أعدا الإصابة بكوفيد-19، وعندما أغلقت معظم دول أوروبا المدارس والمطاعم وصالات الألعاب الرياضية وحتى الحدود، ظل السويديون يتمتعون بالعديد من الحريات.

واستحوذت الاستراتيجية منخفضة المستوى نسبيا على اهتمام العالم، لكنها في الوقت نفسه تزامنت مع معدل وفيات للفرد كان أعلى بكثير مما هو عليه في بلدان الشمال الأوروبي الأخرى، أما الآن، ومع ارتفاع أعداد العدوى مرة أخرى في معظم أنحاء القارة العجوز، فإن الدولة التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين شخص لديها أقل عدد من حالات الإصابة بفيروس كورونا الجديد، و14 مريضا بالفيروس فقط في العناية المركزة.

مع ذلك، لا يزال من غير المؤكد ما إذا كانت استراتيجية السويد ناجحة بالفعل أم لا، إذ تواصل سلطاتها الصحية، ولا سيما كبير علماء الأوبئة الدكتور أندرس تيغنيل، تكرار تحذير مألوف، وهو أنه من السابق لأوانه معرفة ذلك، وأن جميع البلدان في مرحلة مختلفة من الوباء.

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن كاثرين سمولوود، كبيرة مسؤولي الطوارئ في منظمة الصحة العالمية بأوروبا، قولها إن القارة يمكن أن تتعلم دروسا أوسع من السويد، يمكن أن تساعد في مكافحة الفيروس في أماكن أخرى، مضيفا: يجب أن ندرك أن السويد، في الوقت الحالي، تجنبت الزيادة التي شوهدت في بعض البلدان الأخرى في أوروبا الغربية.. أعتقد أن هناك دروسا من ذلك. سنكون حريصين للغاية على العمل وسماع المزيد عن النهج السويدي.

ووفقا للمركز الأوروبي لمكافحة الأمراض، فقد سجلت السويد 30.3 حالة إصابة جديدة بكورونا لكل 100 ألف نسمة في آخر 14 يوما، مقارنة بـ292.2 في إسبانيا، و172.1 في فرنسا، و61.8 في المملكة المتحدة، و69.2 في الدنمارك. وكلها فرضت عمليات إغلاق صارمة في وقت مبكر من الوباء.

بشكل عام، فقد سجلت السويد 88237 إصابة و5864 حالة وفاة جراء الفيروس، أي ما يعادل 57.5 حالة وفاة لكل 100 ألف نسمة، منذ بداية الأزمة.

وبالتالي، فإنه يبدو أن الطريقة التي تم بها النظر إلى استراتيجية السويد خارج البلاد، تعتمد إلى حد كبير على مرحلة الوباء التي كان المراقب يمر بها في ذلك الوقت.

ففي البداية، كان الكثيرون في الخارج لا يصدقون صور السويديين وهم يتناولون الطعام مع الأصدقاء في المطاعم أو يحتسون المشروبات على الواجهة البحرية في ستوكهولم، ثم جاءت الصدمة عندما اجتاح الفيروس دور رعاية المسنين ودور العجزة في البلاد.

وبحلول منتصف أبريل، تم إعلان أكثر من 100 حالة وفاة كل يوم في السويد، بينما انخفضت معدلات الوفيات في أماكن أخرى في أوروبا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى