أوروباسياسة

الشرطة الفرنسية تتظاهر ضد قيود حكومية تقلص دورها

رفضا لقيود فرضتها عليها الحكومة؛ استجابة للغضب الشعبي بعد زيادة حالات العنف في البلاد، نظمت الشرطة الفرنسية، الجمعة، احتجاجات في شارع الشانزلزيه بالعاصمة باريس؛ مؤكدة أن القيود المفروضة على أساليب حجز المشتبه بهم والمطلوبين تقلص دورهم.

وأوقفت نقابات العاملين بالشرطة عشرات من سياراتها أمام قوس النصر، فيما رفعت إحدى السيارات لافتة كُتب عليها لا شرطة، لا سلام، فيما حملت سيارة أخرى رسوما توضيحية لإصابات أفراد من الشرطة هوجموا أثناء أداء مهامهم مصحوبة بعبارة من يقتل من؟.

وكانت السلطات الفرنسية قد أعلنت الإثنين الماضي حظر استخدام عناصر الشرطة لأسلوب الخنق أثناء تنفيذ الاعتقالات.

وقال وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستانير إنه لن يتم السماح للشرطة بعد الآن باستخدام أسلوب الخنق أثناء الاعتقالات، وأن المزيد من الضباط سوف يضعون كاميرات على أجسادهم، مضيفا أنه سمع صرخة قوية ضد العنصرية وضد الكراهية في مظاهرات بفرنسا، وأماكن أخرى بعد مقتل جورج فلويد الأمريكي من أصل أفريقي، أثناء عملية اعتقال عنيفة في الولايات المتحدة. 

يذكر أن عنف الشرطة والعنصرية في فرنسا، وخاصة بالمناطق الحضرية المضطربة متعددة الأعراق، كانت موضوعا مثيرا للجدل في البلاد منذ فترة طويلة.

وتصدرت هذه القضية الأحداث مرة أخرى مع تصدي قوات الأمن للمظاهرات العنيفة في أغلبها من قبل حركة احتجاج أصحاب السترات الصفراء.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى