حصري

النمسا تقلب الطاولة على جماعة الإخوان وتستأصل أذرعها الإرهابية

كتب لموقع Im Arabic هبة بن أحمد


إثر الهجوم الدامي، الذي هز العاصمة النمساوية فيينا الأسبوع الماضي، وأسفر عن مصرع 4 أشخاص وإصابة 20 آخرين، بعدما فتح مسلحون النار على مواطنين في عدة مواقع في توقيت متزامن، اتخذت السلطات سلسلة إجراءات بحق كل من له ارتباط بجماعة الإخوان في البلاد.

وبمشارك ما يقارب 1000 ضابط، قامت الشرطة والقوات الخاصة النمساوية بتفتيش العقارات، النوادي والشركات العقارية المرتبطة بأعمال الإخوان المسلمين وحركة حماس في النمسا، خاصة بولاية غراتز، ووجهت اتهامات للأشخاص المتورطين بتقديم الدعم المالي والأيديولوجي للجماعة.

اقرأ أيضاً: الاستخبارات الداخلية الألمانية تحذر من تزايد أعداد قيادات الإخوان بالبلاد

اقرأ أيضاً: أمين عام منظمة التعاون الإسلامي: ندين جرائم الحوثي الإرهابية ضد السعودية

 

وبحسب صحيفة «هويتا» النمساوية، داهمت القوات الأمنية 60 شقة ومتجراً ونادياً تابعة للإخوان في 4 ولايات اتحادية، كما فتشت 7 شركات عقارية، و6 جمعيات ثقافية إسلامية، و3 مؤسسات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بتنظيم الإخوان، بالإضافة إلى اعتقالها 30 شخصاً من أعضاء جماعة الإخوان، وتمكنت من ضبط ومصادرة 25 مليون يورو داخل مقرات الجماعة الإرهابية.

 

وفتشت الشرطة أيضا مباني مؤسسة دينية تابعة للرئيس السابق لـ IGGÖ جماعة العقيدة الإسلامية في النمسا (Islamische Glaubensgemeinschaft Österreichs)، وهي المنظمة الرسمية الجامعة لجميع المسلمين في النمسا والتي تتمتع بصلات وثيقة ليس فقط العالم العربي الإسلامي، ولكن أيضاً بحزب العدالة والتنمية التركي والسلطات الدينية في أنقرة.

اقرأ أيضاً: الغرياني والإخوان…الأيادي الخفية أردوغان في ليبيا

اقرأ أيضاً: منظمة الرائد: كيف يسعى الإخوان للتمدد على أطراف أوروبا؟

 

كما تم تفتيش منازل اثنين من المؤسسين المزعومين لجماعة الإخوان المسلمين النمساوية – رسمياً، أحدهما كان مستشاراً ثقافياً سابقاً لـ IGGÖ، والآخر هو المستشار المالي لمعهد التربية الدينية الإسلامية (IRPA). ويعتبر المركز مسؤول عن تدريب معلمي الدين الإسلامي في المدارس الأساسية وينتمي إلى جماعة IGGÖ.

الحملة استهدفت كذلك عالم سياسة نمساوي، يُدرس في جامعة سالزبورغ، وهو متخصص في أبحاث “الإسلاموفوبيا”، حيث يتعاون مع معهد SETA في تركيا، وهو مؤسسة فكرية متحيزة يمولها حزب العدالة والتنمية ورئيسه، الرئيس التركي أردوغان.

اقرأ أيضاً: الإخوان يسعى إلى نسف اتفاق الرياض عن طريق “الائتلاف الجنوبي”

اقرأ أيضاً: مؤسسة قطر الخيرية وتنظيم الإخوان وعلاقتهما بنشر التطرف في فرنسا

 

تمويل الإرهاب، بحسب السلطات النمساوية يتم عبر المنظمات الفرعية لجماعة الإخوان المسلمين في أوروبا، وخاصة في النمسا، حيث تأتي معظم الأموال من قطر، إذ يتم إرسالها من خلال جمعيات أو مؤسسات أو شركات في النمسا.

كما تم إدراج اسم الجمعية التي تدير فروعا في فيينا وغراتز في واجهة ملفات التحقيق، حيث قيل عام 2015، إنه تم تحويل مليوني يورو من قطر إلى حساب الجمعية، وإن هذه الأموال ستستخدم في حملات التبشير في أوروبا.

هذا، وقال وزير الداخلية النمساوي كارل نهامر، إن بلاده تتخذ إجراءات مشددة ضد هذه المنظمات الإجرامية والمتطرفة وغير الإنسانية، بأقصى درجات الصرامة، وبكل إمكانات سيادة القانون، ولفت إلى أنّ المواجهة الشاملة بدأت بالفعل، وأنّها سوف تستمر في الأسابيع والشهور القادمة، لاستئصال جذور التعصب والكراهية، وحماية من يعيشون على التراب النمساوي.

اقرأ أيضاً: آخر تراهات الإخوان… لولا العثمانيون لهلكت بيروت وأهلها

اقرأ أيضاً: تهمة إغتصاب جديدة لطارق رمضان حفيد مؤسس تنظيم الإخوان

 

ويشار إلى أن جماعة الإخوان اتخذت من النمسا مقراً لها، حيث انتشرت أذرعها في البنية الاجتماعية، والتي تمثّلت في المراكز والجمعيات الثقافية والمساجد، التي قدّمت دعماً لوجيستياً غير محدود للأفكار الانفصالية والمتطرفة، كما قامت بالهيمنة على الأقلية المسلمة، وإخضاعها لخدمة أجندات سياسية بعينها، وفق خطاب دعوي موجه، تموله قطر، وتوجه منطلقاته تركيا.

كتب لموقع Im Arabic هبة بن أحمد

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى