أمريكا

الأمم المتحدة: التصعيد الحوثي بالحديدة يتعارض مع المفاوضات


تصعيد كبير قامت به مليشيا الحوثي في محافظة الحديدة، غربي اليمن، استنكرته الخميس، الأمم المتحدة واعتبرته يتعارض مع روح المفاوضات التي ترعاها للتوصل إلى وقف إطلاق نار في عموم البلاد.

وعبر مارتن غريفيث، المبعوث الأممي إلى اليمن، عن قلقه البالغ إزاء التصعيد العسكري الذي حدث مؤخراً في محافظة الحديدة والتقارير الواردة حول وقوع عدد من الضحايا المدنيين بمن فيهم نساء وأطفال.

وقال غريفيث: إنَّ التصعيد العسكري لا يمثِّل انتهاكاً لاتفاقية وقف إطلاق النَّار في الحديدة فحسب بل يتعارض مع روح المفاوضات القائمة التي ترعاها الأمم المتحدة للتوصّل إلى وقف لإطلاق النَّار في كافة أنحاء اليمن وتدابير إنسانية واقتصادية واستئناف العملية السياسية، مضيفا: أعمل مع جميع الأطراف، وأناشدهم لوقف القتال فوراً، واحترام التزاماتهم في اتفاق ستوكهولم والتفاعل مع آليات التنفيذ المشتركة لبعثة الأمم المتحدة لدعم اتفاق الحديدة.

وخلال الأيام الماضية، شنت مليشيا الحوثي عمليات عسكرية في جميع خطوط التماس بمديرية الدريهمي وحيس والتحتيا وكيلو 16، كما استهدفت مجمع إخوان ثابت الصناعي ما أسفر عن احتراق 3 مستودعات للمواد الخام.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى